الأحد : 20 أكتوبر 2019 |


فرصة نجاة

كتب DrJohnFahim

السبت 27 مايو, 2017 | 12 : 00 ص

السجين وفرصة النجاة

كان أحد السجناء في عصر لويس الرابع عشر محكوم عليه بالإعدام ومسجون في جناح قلعه هذا السجين لم يبق على موعد إعدامه سوى ليله واحده ويروى عن لويس الرابع عشر ابتكاره لحيل وتصرفات غريبة, وفي تلك الليلة فوجئ السجين بباب الزنزانة يفتح ولويس يدخل عليه مع حرسه ليقول له أعطيك فرصه إن نجحت في استغلالها فبإمكانك إن تنجوا ! ... هناك مخرج موجود في جناحك بدون حراسه إن تمكنت من العثور عليه يمكنك الخروج وان لم تتمكن فان الحراس سيأتون غدا مع شروق الشمس لأخذك لحكم الإعدام.

غادر الحراس الزنزانة مع الإمبراطور بعد إن فكوا سلاسله وبدأت المحاولات وبدا يفتش في الجناح الذي سجن فيه والذي يحتوى على عده غرف وزوايا

ولاح له الأمل عندما اكتشف غطاء فتحه مغطاة بسجاده باليه على الأرض وما إن فتحها حتى وجدها تؤدى إلى سلم ينزل إلى سرداب سفلي ويليه درج أخر يصعد مره أخرى وظل يصعد إلى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بث في نفسه الأمل إلى أن وجد نفسه في النهاية في برج القلعة الشاهق والأرض لا يكاد يراها

عاد إدراجه حزينا منهكا و لكنه واثق إن الإمبراطور لا يخدعه وبينما هو ملقى على الأرض مهموم ومنهك

ضرب بقدمه الحائط وإذا به يحس بالحجر الذي يضع عليه قدمه يتزحزح فقفز وبدأ يختبر الحجر فوجد بالإمكان تحريكه وما إن أزاحه وإذا به يجد سردابا ضيقا لا يكاد يتسع للزحف فبدأ يزحف وكلما زحف كلما استمر يزحف بدأ يسمع صوت خرير مياه وأحس بالأمل لعلمه إن القلعة تطل على نهر لكنه في النهاية وجد نافذة مغلقة بالحديد أمكنه أن يرى النهر من خلالها

عاد يختبر كل حجر وبقعه في السجن ربما كان فيه مفتاح حجر آخر لكن كل محاولاته ضاعت بلا سدى والليل يمضى.

واستمر يحاول... ويفتش... وفي كل مره يكتشف أملا جديدا... فمره ينتهي إلى نافذة حديديه ومره إلى سرداب طويل ذو تعرجات لانهاية لها ليجد السرداب أعاده لنفس الزنزانة.

وهكذا ظل طوال الليل يلهث في محاولات وبوادر أمل تلوح له مره من هنا ومره من هناك وكلها توحي له بالأمل في أول الأمر لكنها في النهاية تبوء بالفشل.

وأخيرا انقضت ليله السجين كلها ولاحت له الشمس من خلال النافذة ووجد وجه الإمبراطور يطل عليه من الباب ويقول له: أراك لازلت هنا
قال السجين: كنت أتوقع انك صادق معي أيها الإمبراطور ...
قال له الإمبراطور: لقد كنت صادقا .
سأله السجين: لم اترك بقعه في الجناح لم أحاول فيها فأين المخرج الذي قلت لي
 قال له الإمبراطور: لقد كان باب الزنزانة مفتوحا وغير مغلق !

"تعليق:
عندما تفكر في حال المشاكل ضع نفسك أولا خارجها
وأبدأ بأبسط الحلول المباشرة
ثم تدرج في التفكير ولا تضع لنفسك صعوبات وعواقب
بالأفكار البسيطة تستطيع حل المشكلات الكبيرة"


جون فهيم
مدرب تنمية ذاتية 
مدرب حياة Life Coach
002-01157393747


اخبار ذات صلة

همسة في اذن كل معلم ومعلمة

الأربعاء 18 سبتمبر, 2019 | 12 : 49 ص

.يوم الاحد تبدأ الدراسة سيحضر الآباء مع أبنائهم الذين هم في الصف الأول الابتدائي ليخففوا عنهم الرهبة .. وسيحضر اليتيم إلى المدرسة منفردا وقد أرسلته أمه الأرملة ثم ودعته وقلبها يحمل كل شفقة عليه .. فسيبكي مرتين ! بكاء الرهبة وبكاء نظره إلى الأطفال الآخرين مع آبائهم .. اللهم رحماك بهم .. فطوب ....

المزيد >>

كيف احصل علي نصيبي من الميراث عند امتناع البعض من تسليمي حقي ؟

السبت 09 يونيو, 2018 | 10 : 55 ص

لما كان لهذا الموضوع اهمية وخطورة نظرا لتكرار الاستشارات في هذا الصدد وبسبب انعدام الاخلاق والمبادئ والضمير بين افراد الاسرة الواحده والطمع البالغ اثره لذا قررنا تسليط الضوء علي هذا الموضوع و انارة الوعي به اولا :تحرير محضر بقسم الشرطه التابع لك ثانيا :تحريك انذار علي يد محضر الي الورثه الم ....

المزيد >>

براعم المخترعين ..طلائع المخترعات

الأحد 12 نوفمبر, 2017 | 11 : 56 ص

مع زهرة جديدة ومخترعة بقويسنا الاسم/سما أحمد بيومى مدرسة كفر الشيخ ابراهيم  المشرفه أ_رانيا صلاح مديرة المدرسه أ_ فوزيه البكرى علاج الأدمان بدون عقاقير يتم علاج المدمنين بشكل نظام غذائي من الأطعمةوهى نشويات مثل الخبز والأرزوالفواكه مثل العنبالاحمروالبنفسجى والأطعمة الغنيه بفيتامين(ب)مث ....

المزيد >>

المجهود عندما تتاكد

السبت 27 مايو, 2017 | 12 : 00 ص

من فنون الإدارة: التأكد من وجود مشكلة قبل بذل أي مجهود لحلها.  ********************************************* الباص في طريقه من محطة إلى أخرى ،  وبينما هو في طريقه توقف بإحدى المحطات ، صعد أحد الركاب وهو شاب عملاق كأنه بطل كمال أجسام، وعلى وجهه علامات الشر قد تركت على وجهه أثار الم ....

المزيد >>
التعليقات