الأحد : 21 أكتوبر 2018 |


قرار تعويم الجنيه كان يحتاج قبله بعض القرارات لنصل للثمرة المرجوة منه

كتب مختار أبو الخير

الثلاثاء 15 مايو, 2018 | 05 : 41 ص

كان المفترض بعد القرارات الاقتصادية الاصلاحية التى اتخذتها الدولة وعلى رأسها تعويم الجنيه فى نوفمبر ٢٠١٦ أن يكون نتيجة ذلك تحقيق قفزة كبيرة فى القطاع الصناعى وتقليص العجز الهائل فى الميزان التجاري بارتفاع قيمة الصادرات وتخفيض كبير فى قيمة الواردات لكن هناك عائق كبير لتحقيق ذلك وفى فترة قصيرة انها مرونة العرض الضعيفة ..
وكان يجب على الدولة قبل اتخاذ تلك القرارات وحتى تتحقق الأهداف من ورائها أن تدرس أمورا كثيرة تحاول أن تزيد من مرونة العرض ..
انخفاض قيمة العملة المحلية أمام العملات الأجنبية تمثل فرصا كبيرة لتشجيع التصدير ولكن هذا يلزمه توسع فى المشروعات الصناعية وهذا التوسع لديه فرصة محدودة فى اقتصاد مثل اقتصادنا .. طبعا التوسع يحتاج لزيادة رؤوسنا الاموال او الاقتراض من البنوك وكلها أمور صعبة جدا على اقتصادنا ومشاريعنا الصناعية فى ظل معدل فائدة مرتفع للغاية .. بعض المشاريع يلزمها للتوسع اراضى جديدة واماكن رحبة ونحن نتعامل مع الأراضى بصفة عامة وكأن لدينا ندرة شديدة بها - الاهم يلزمنا للتوسع وتحقيق ميزات تنافسية فى نفس الوقت للاعتماد على مدخلات صناعة محلية الإنتاج ونحتاج ايضا الى الات بتكلفة معقولة والأهم من ذلك أن تكون محلية الصنع وتعتمد على قطع غيار ايضا محلية الصنع وهذه الأمور من السهل جدا جدا تحقيقها ولكننا نتجاهلها تماما - صناعة الأثاث مثلا لماذا لا تقوم الدولة بزراعة غابات شاسعة على مياه الصرف ويمكن لأشجار سريعة النمو وتلائم المناخ والتربة المصرية مثل اشجار البولونيا ذات الاخشاب الراقية أن تكون من أكبر مدخلات صناعة الأثاث وتوفر على هذه الصناعة مليارات تنفق بالعملة الأجنبية على استيراد الاخشاب من الخارج يمكننا أيضا الاعتماد على خامات كثيرة متوفرة بغزارة فى البيئة المصرية مثل قش الأرز أو لحاء النخيل الخ .. مستلزمات الإنتاج والاكسسوارات وايضا الآلات يمكن تصنيعها محليا وافضل من المستوردة وهى لا تعتمد كثيرا على تكنولوجيات عالية .. ولا ننسى أن نهضة الصين الصناعية بدأت من اهتمامها بصناعة الآلات محليا وبتكلفة منافسة ثم بدأت بعد ذلك فى تصديرها للخارج ..
لازلنا والى الان نحتاج لدراسات عديدة تمكننا من زيادة مرونة العرض حتى نستفيد من انخفاض عملتنا المحلية على هذا النحو .. 
الموضوع لا ينطبق على الصناعة فقط بل على الزراعة ايضا وبعض الخدمات وحتى على مستوى القطاع العقارى تلزمنا دراسات جيدة ليكون لدينا منتج عقارى جيد قابل للتصدير
 

اخبار ذات صلة

أبوستيت ومحرز يتفقدان مشروع مريوط للاستزراع السمكى ويبحثان أفضل الاساليب لحسن استغلاله

السبت 20 أكتوبر, 2018 | 08 : 59 م

في إطار جولتهما التفقدية في محافظتي الإسكندرية والبحيرة قام د عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي والدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة بزيارة مشروع مريوط للاستزراع السمكي وبحث مشاكله على الطبيعة ودراسة افضل الأساليب لتطويره واستغلاله أفضل استغلال ....

المزيد >>

وزير الزراعة ومحافظ الإسكندرية لا بيع لحديقة أنطونيادس

السبت 20 أكتوبر, 2018 | 08 : 57 م

أكد د عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي والدكتور عبدالعزيز قنصوة محافظ الإسكندرية والدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة أنه لا بيع ولا تفريط في حديقة انطونياديس بالإسكندرية لأنها إرث تاريخي هام وهي عزيزة على قلب كل مواطن سكندري وأنه جاري دراسة وبحث أفضل السبل لتطويرها حتى تكون مت ....

المزيد >>

"الأعلى للإعلام"بدء تلقي طلبات ترخيص الصحف والقنوات والمواقع الإلكترونية غدًا

السبت 20 أكتوبر, 2018 | 06 : 22 م

يبدأ المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام تلقى طلبات ترخيص الوسائل الإعلامية من صحف و قنوات ومواقع إلكترونية، غدًا الأحد، ولمدة أسبوعين، بمقر المجلس بماسبيرو، تنفيذًا لقانون 180 لسنة 2018 الذى منح المجلس حق منح التراخيص للوسائل الإعلامية والمواقع الإلكترونية وتقنين أوضاعها، لأول مرة فى مصر. قال أحم ....

المزيد >>

ابوستيت" و"أمنة" و"محرز" يفتتحون موسم الصيد من مزرعة برسيق بالبحيرة

السبت 20 أكتوبر, 2018 | 05 : 32 ص

وزير الزراعة: تخصيص 25% من انتاح المزرعة للبيع في منافذ المحافظة بأسعار مخفضة >"ابوستيت" يستجيب لمطالب الصيادين ويقرر اعادة النظر في القيمة الايجارية للمزارع السمكية تمهيدا لتخفيضها افتتح الدكتور عز الدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، واللواء هشام أمنة محافظ البحيرة وا ....

المزيد >>
التعليقات