الأربعاء : 23 يناير 2019 |


الزيادة السكانية و التنمية الإقتصادية ج1

كتب سجاد بيرقدار

الثلاثاء 11 سبتمبر, 2018 | 06 : 27 ص

تعد العلاقة بين السكان و التنمية من اكثر العلاقات اشكالية في المجتمعات المعاصرة ، من هنا ظهرت اهمية التركيز على الجوانب الديموغرافية للسكان و دمجها مع الجوانب التنموية ، لأن السكان فضلا عن كونهم صانعي التنمية و المسؤولين عن إنجاحها ، فإن أعداد السكان و تركيبهم  النوعي تشكل عوامل مؤثرة في التنمية .

إن الجهات المسؤولة في العهد السابق لم تول إلا اهمية خاصة للسياسات السكانية بالقدر الذي توليه الدول الاخرى ، و لم تكن متحمسة للأخذ بمقررات و توصيات المؤتمرات و الندوات الدولية المعنية بالموضوع ، اذ كانت تدعم الابقاء على نسبة عالية لنمو السكان بتقديم المحفزات للأسر الولودة و تشجيع الزيجات المبكرة و غيرها من انواع الدعم المادي و المعنوي ، و لم يكن هناك ربط للمسألة السكانية بجهود التنمية بغية عدم ترتيب اية التزامات مباشرة او غير مباشرة على العراق ، لذا تمت مقاطعة مؤتمر القاهرة للسكان  و التنمية المنعقد في عام 1994 م و لم يشارك العراق في اجتماعاته للأسباب المذكورة .

التنمية من جهتها عملية تحول هيكلي شاملة و مستمرة ، يرافقها تغيير في أنماط الإنتاج و التوزيع و الاستهلاك و تفترض – بناء على نماذج لأنماط تنمية تاريخية – إنها ذات تأثير على السلوك الاجتماعي و الفردي للسكان ، و من بين جملة الآثار المترتبة على عملية التحول تلك ، آثار مباشرة و غير مباشرة على نمو السكان ، تركيبه ، و توزيعه ، إلا إن الجدل النظري حول العلاقة بين نمو السكان و التنمية لم تحسمه شواهد و دلائل تاريخية قاطعة .

فنمو السكان يصبح نتيجة للتنمية و ليس سببا لها  إذا ما كان نمو السكان قد حدث بسبب ارتفاع معدل الولادات كنتيجة لارتفاع مستويات الدخول المترتبة على النمو الاقتصادي ، فيما يمكن اعتبار السكان عاملا خارجيا في عملية التنمية عندما يكون السبب في نمو السكان هو الانخفاض في معدل الوفيات ، طبقا لهذا الفهم يكون الارتباط بين التنمية و معدلات نمو السكان طرديا و موجبا في مراحل التنمية الأولى و على هذا الأساس تفترض الدراسات السكانية  نمطا للتحول الديمغرافي متوافقا مع نمط التحول الاقتصادي و الاجتماعي و تؤكد على التمييز بين الأهمية النسبية لعدد من العوامل الاقتصادية و الاجتماعية المحددة لنمط خصوبة معين أو مرتبطة به .

مرت عملية التحول الديمغرافي  في العراق حتى الآن بمرحلتين : الاولى مرحلة النمو البطيء ، و قد مر بها العراق خلال القرن التاسع عشر إذ تميزت بتوالي النكبات و الكوارث و الأوبئة اذ تعرضت الإمبراطورية العثمانية لموجات متلاحقة من الأوبئة ، فقد عاود الطاعون الظهور في كل عقد حتى خمسينات القرن التاسع عشر في العراق ، و الثانية ، مرحلة نمو السكان السريع و تمتد بين الفترة من عام 1947م حتى الوقت الحاضر و فيها ارتفع حجم السكان في العراق من 4.816 مليون نسمة عام 1947م إلى 32 مليون عام 2014 م ، و من المتوقع ان يصل حسب تقديرات الأمم المتحدة إلى 48.9 مليون نسمة عام 2025 م .

 


اخبار ذات صلة

د.عادل المعصراني وحقوق السائح بقلم ليلي حسبن

الأربعاء 23 يناير, 2019 | 04 : 06 ص

 لقد خلق الله الإنسان وجعله خليفته على هذه الأرض , وأسجد له ملائكته الكرام , وكرمه  والحقيقة التى لاتقبل الجدل أن أكرمنا الله تعالى بشريعة هى خير الشرائع تدعوا الى إحترام الإنسان بعيدًا عن دينه ولونه وجنسه ولغته . لقد جاء القانون المصري موافقاً للشريعة الإسلامية أن يعيش السائح فى ....

المزيد >>

بيان صحفي مشترك صادر عن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، و مفوض الاتحاد الأوروبي للزراعة والتنمية الريفية

الأربعاء 23 يناير, 2019 | 03 : 14 ص

أشاد كل من الدكتور عز الدين أبو ستيت- وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والسيد فيل هوجان مفوض الاتحاد الأوروبي للزراعة والتنمية الريفية خلال اجتماعهما بالقاهرة بالعلاقات الثنائية المتطورة، وأبرزا التحسن الحالى للوضع الإقتصادي فى مصر، وذلك في إطار الإصلاحات الإقتصادية والإجتماعية الشاملة. كما أ ....

المزيد >>

أبوستيت: بحث شكاوى المواطنين خلال 48 ساعة وتخصيص اكفأ الكوادر للتعامل مع الشكاوى

الثلاثاء 22 يناير, 2019 | 03 : 39 ص

عقد الدكتور عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي اجتماعا مع د طارق الرفاعي مدير منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة بمجلس الوزراء بحضور الدكتوره منى محرز نائب وزير الزراعة والدكتور محمد سيلمان رئيس مركز البحوث الزراعية واللواء محمود يحيي، والدكتورة نشوى يحي مديرا متابعة الجهات الحكومية ....

المزيد >>

الزراعة: 382 مليون جنيه حصيلة المزادات العلنية للتصرف في اراضي الإصلاح الزراعي

الإثنين 21 يناير, 2019 | 02 : 35 ص

تلقى الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، تقريرا من الدكتور حسن الفولي مدير الهيئة العامة للإصلاح الزراعي، حول ما أسفرت عنه جلسات المزادات العلنية للتصرف في الأراضي ولاية الهيئة، ببيع المساحات التي تم استردادها و غير المستغلة، وذلك من خلال الهيئة العامة للخدمات الحكومية ....

المزيد >>
التعليقات