الإثنين : 17 يونيو 2019 |


وطـن بـلا إدمـان فهو المدمر للمجتمع والأنسان بقلم ليلي حسين

كتب ليلي حسين

الأحد 07 أكتوبر, 2018 | 12 : 38 ص

لا شك أن المخدرات والإدمان داء مدمر للأفراد والمجتمعات ، فالمخدرات تستهدف ضرب الوطن في شبابه وقواه العاملة والفاعلة والمؤثرة ، لتسلب عقولهم وإرادتهم وتنتهك قواهم العقلية والبدنية ، وتجعل منهم عالة على أهليهم وأوطانهم ، بل معاول هدم لها ، وقد جعل ديننا الحنيف حفظ العقل من الكليات الخمس التي عني بها عناية بالغة ، وهي حفظ الدين والنفس والمال والعرض والعقل ، يقول الإمام أبو حامد الغزالي (رحمه الله) : ومقصود الشرع من الخلق خمسة ، وهو أن يحفظ عليهم دينهم ونفسهم وعقلهم ونسلهم ومالهم ، فكل ما يتضمن حفظ هذه الأصول الخمسة فهو مصلحة ، وكل ما يفوت هذه الأصول الخمسة فهو مفسدة ، ودفعه مصلحة .

وهنا نوجه عدة رسائل :

الأولى : للآباء والأمهات والمجتمع , وهؤلاء نذكرهم بحديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : “كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته” , وأن الإدمان والمخدرات أحد الأسلحة التي يوجهها الأعداء إلى مجتمعاتنا للفتك بشبابنا، والفتك بمقدراتنا ، مما ينبغي معه أن نقف جميعًا دعاة ، ومفكرين ، وعلماء ، وباحثين ، وآباء , ومربين وقفة رجل واحد في مواجهة استهداف أبنائنا وشبابنا ، وأن نقف صفًّا واحدًا في وجه المتاجرين بعقول أبنائنا وبمقدرات وطننا ، وأن نعلم أن هذا الداء إن لم  نقف صفًّا واحدًا في مواجهته قد يتخطف ابنا من أبنائك ، أو أخًا لك، أو عزيزًا عليك، وأن نبذل أقصى ما في طاقتنا مرضاة لله (عز وجل) أولا ، ثم محافظة على أوطاننا ، وشبابنا ، وأبنائنا ، ومقدراتنا ثانيا ، ونقول لكل أب : إن مسئوليتك ليست محصورة في الطعام والشراب ، بل يجب عليك أن تراقب سلوك أبنائك ، وأن تتابعهم ، وأن تأخذ بأيديهم إلى سبيل النجاة.

الرسالة الثانية : لجالبي هذه السموم وتجارها , وهؤلاء نحذرهم من عاقبة المال الحرام في الدنيا والآخرة ، فالمال الحرام داء قتال وسم زعاف ، فأي مال يجنى من سبيل المخدرات والإدمان هو مال حرام مهلك ومدمر لصاحبه في الدنيا والآخرة ملعون هو وصاحبه ، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : ” لَعَنَ اللَّهُ الْخَمْرَ ، وَشَارِبَهَا ، وَسَاقِيَهَا ، وَبَائِعَهَا ، وَمُبْتَاعَهَا ، وَعَاصِرَهَا ، وَمُعْتَصِرَهَا ، وَحَامِلَهَا ، وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ ” (سنن أبي داود ) ، ويقول الحق سبحانه : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ” (المائدة :90) ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : “كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به” ، ولخطورة الخمر ومخاطر الإدمان حذرنا (صلى الله عليه وسلم) حتى من مجرد الجلوس على مائدة يشرب عليها الخمر , فقال (صلى الله عليه وسلم) : ” مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ، فَلَا يَقْعُدْ عَلَى مَائِدَةٍ يُشْرَبُ عَلَيْهَا الْخَمْرُ ” (سنن الدارمي) ، ويقول (صلى الله عليه وسلم)  : ” مَثَلُ الْجَلِيسِ الصَّالِحِ ، وَالْجَلِيسِ السَّوْءِ ، كَمَثَلِ صَاحِبِ الْمِسْكِ ، وَكِيرِ الْحَدَّادِ ، لَا يَعْدَمُكَ مِنْ صَاحِبِ الْمِسْكِ ، إِمَّا تَشْتَرِيهِ أَوْ تَجِدُ رِيحَهُ ، وَكِيرُ الْحَدَّادِ يُحْرِقُ بَدَنَكَ أَوْ ثَوْبَكَ ، أَوْ تَجِدُ مِنْهُ رِيحًا خَبِيثَةً ” (رواه البخاري) .

والرسالة الثالثة : للمؤسسات الدينية والتعليمية والتربوية والثقافية والشبابية ومنظمات المجتمع المدني , على أن تجعل كل هذه المؤسسات من مواجهة الإدمان والمخدرات والتحذير من مخاطرهما جزءًا أصيلاً في جميع برامجها ، وأن تقوم وسائل الإعلام مسموعة ومقروءة ومرئية بتسليط الضوء وبقوة على مخاطر هذه الظواهر السلبية ، كما ينبغي أن تبرز الأعمال الفنية والإبداعية الآثار السلبية للوقوع في مخالب الإدمان ، أو تجار السموم أو موزعيه ، سواء على الفرد أم على أسرته أم على مجتمعه ، ذلك أن شر المدمن لا يقف عند شخصه إنما يتجاوزه إلى أسرته وأصدقائه وزملائه ومجتمعه ووطنه ، ذلك أن من فقد عقله أو اختل توازنه الفكري والنفسي يمكن أن يرتكب أي حماقة من الحماقات لذلك قالوا :”الخمر أم الخبائث” .

كما أننا نحتاج إلى المواجهة الحاسمة لزراعة المخدرات , وتجارها على اختلاف درجاتهم ومستوياتهم من أصغر مستخدَم في التوزيع إلى أكبر تاجر أو ممول , مع تغليظ العقوبات بما يتناسب مع فظاعة الجرم , وتكثيف برامج التوعية وتوفير العلاج المناسب للراغبين في الإقلاع عن التعاطي , ورعايتهم علاجيًّا ونفسيًّا وفكريًّا , مع تكثيف التوعية دينيًّا وثقافيًّا وإعلاميًّا ، ولهذه المخاطر أطلقنا في وزارة الأوقاف المصرية مبادرة “وطن بلا إدمان” , آملين أن نسهم مع جهود شركاء المبادرة في رفع مستوى الوعي بمخاطر الإدمان والمخدرات.

#مبادرةالأوقافوطنبلاإدمان

 


اخبار ذات صلة

وزير الأوقاف: واعظاتنا في مدينة الجلالة الأسبوع القادم، وما رأيناه يلهب حماس كل وطني للعمل بجد بقلم ليلي حسين

الأحد 16 يونيو, 2019 | 07 : 16 ص

عقب زيارته اليوم الأحد ١٦ / ٢ / ٢٠١٩م مع وفد كبير من قيادات الأوقاف وعلمائها لمدينة الجلالة المبهرة طبيعة وإنشاء، بكل ما تعنيه الكلمة من معان، نسق معالي وزير الأوقاف مع إدارة المدينة بشأن ترتيب زيارة خاصة لواعظات الأوقاف ليقفن بأنفسهن على ما يجري على أرض مصر العزيزة من إنجازات نفخر بها جميع ....

المزيد >>

رئيس لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب : وزير الأوقاف يعمل ليل نهار على مواجهة الفكر المتطرف وعنايته بالمناطق الحدودية تستحق التقدير بقلم ليلي حسين

السبت 15 يونيو, 2019 | 09 : 20 م

ويؤكد :   عناية الأوقاف بالمناطق الحدودية تدخل في صميم الحفاظ على الأمن القومي المصري .   خلال افتتاح مركز الأوقاف للثقافة الإسلامية باللغات الأجنبية التابع لوزارة الأوقاف المصرية بمسجد الصحابة بمدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء أكد أ. د / أسامة محمد العبد رئيس لجنة الشئون الديني ....

المزيد >>

من فضائل الصحابة الكرام بقلم ليلي حسين

الجمعة 14 يونيو, 2019 | 12 : 14 ص

الحديث عن أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حديث خاص , فهو حديث محب عن أحبة الحبيب (صلى الله عليه وسلم) ، ومن أحب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حق الحب واتبعه حق الاتباع كان داخلا في دائرة الحب الإلهي , حيث يقول الحق سبحانه مخاطبًا سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) : ” قُلْ إِن كُنت ....

المزيد >>

صدر حديثًا وقريبًا مع الباعة : كتاب : نعمة الماء " نحو استخدام رشيد للمياه " باللغة الإنجليزية بقلم ليلي حسين

الأربعاء 12 يونيو, 2019 | 08 : 17 ص

في إطار دور الأوقاف التنويري والتثقيفي والتوعوي ، صدر حديثًا عن المجلس الأعلى للشئون الإسلامية الترجمة الإنجليزية لكتاب :  نعمة الماء " نحو استخدام رشيد للمياه "  ، وقريبًا بمشيئة الله تعالى مع الباعة وفي منافذ المجلس الأعلى للشئون الإسلامية .  

المزيد >>
التعليقات