الأحد : 21 أبريل 2019 |


(لا عـدل في الدنيــا)

كتب خالد مصباح

الأحد 04 نوفمبر, 2018 | 10 : 38 ص

تقدمة: 
كل عربي يكره دولة عربية يجرم في حق وحدة هذه الدول ويجرم في حق العدل الإنساني العالمي الشامل، ويحسن إلى إسرائيل وإلى أعادي العرب، .
(لا عـدل في الدنيــا)
يا رب رفقاً فالشقاء يســـودُ 
وطناً غـزاه المجرمون الهُودُ
رفقاً بشعـبٍ كلـه مكـدودُ 
شعب شواه البؤس والتشريدُ
أخشى على زمني لأنـه جاهـل 
فيما عليه بالسـلام يعـودُ
الدهـر إرهاب يجابـه بعضـه 
وجميعـه لا بـدّ سوف يبيدُ
ما أوّل الإرهـاب إلا دولــة 
بنيت على الإرهاب وهي وليد
تدعى بصهيـون تصهين دهرنا 
بالرغم عنه عسى عليـه تسود
لم نقبل الإرهاب منذ نشوئــه
وهو الذي قد شرّعته يهـود
جرفوا بيوت الناس فوق رؤوسهم 
حرقوا الحقول فما تبقّى عود
لا يحضن الإرهاب إلا لنــدن 
فبوعد بلفور جرى التهويـد
لا يحضن الإرهاب إلا لنــدن 
وصحابها حيث الخنـا معبودُ
ما لنـدن إلا ضـلال مطلـق 
وإلى اللصوص المارقين جنود
(بلفور- إسرائيل) حلف واحـد
قد أوجـدا ليدمّـر الموجود
صيّادتــان لكل مجـد زاهـر
معناهما التخريب والتبديـد
معناهما ترسانــة نـوويـة
وجهنّـم بالمهلكـات تجود
معناهما غدر وزور محكــم 
معناهما الإرهاب والتنكيـد
معنى العدالة ما له تحديـــد
إلا بـما هو للحروب يقـود
لا عدل في الدنيا وأمريكا لهـا 
عـزم وإضرار بنـا وكنـود
ليت العدالة رأسها هو عادل 
فالظلم أمريكا، عليهـا الدّود
قلبت موازين العدالة فاغتدت:
من يخسر الميـزان فهو يسـود
هي لا تسيغ معيشة إلا إذا
لشريعة الغاب الجهول تعيـد
وهي التي صمّ وعمـي دائمـا 
عمّا يقارفه الغزاة الهـــود 
إن تبـق إسرائيــل تحتل الثرى 
لا بد للفعـل الشديد ردود..
فلكل فعــل رد فعل شامـل 
و لكل برق غيمـة ورعـود
مرت سنين والضحايا لم تزل 
تهوي كما يرجو لها التهويـد
لو أنّ أمريكا لديهـا رحمـة 
لحنـا عليها شعبنا الصنديـد 
لو كان عدل عندهـا متكامل 
لجرى لها من أمتي التأييــد
لو أنها ليست تعادي حقنــا 
لتوقف الإرهاب والتصعيــد 
لو عندها من عدل موسى والمسيــــــ
ــحِ وأحمدٍ لَتكاملَ التوحيـدُ
لا فرق من يأتي بعـدل بيننـا 
ما دام يدعم حقنا ويشيــد 
لا نرتضي أبداً بأي خطيئـة 
مهما يك المخطي ونحن شهود
لم نرض يوماً أن نؤازر مخطئاً 
لو والد هو أو أخ مولــود
مثلاً هنا صدام هـدّد جـارة 
لم نرض ذلك وانتهى التهديد
الجهل يدفع كل طاغ طامع 
(لفوائد) ما بينهـنّ مفيـد.
15 تشرين الأول 2001 م 
****
(الوعود البلفورية)
في كل يوم ألف بلفور هنا 
أو ها هنالك والتعسف دائرُ
تباً لبلفور ومَن في نهجـه 
ساروا وفي حق البرية تاجروا
ما أحقر الإنسان ينهب غيره 
وعلى هناءة أمتي يتآمــر
قد سنّ بلفور شعاراً ظالماً:
الحق يسلبه القـويّ الغادرُ
من يسلك القانون هذا جاهل
بل فاسق وله ضميـر فاجرُ
بلفورُ وغد سبّب الإحراج للصــــــ 
ـهيون ورّطها،لذاك تغامـرُ
بلفور صورة كل لـصّ مجرم
يسبي الحقوق وما عليه زاجرُ
خسفا لبلفور يجود لغــيره 
ما ليس من أملاكه ويُفاخرُ
إن المتيح لنفســه ولغيـره 
سلباً هو البلفور وهو الكافرُ
مَن يُعْطِ ممتلكات غيره سارق
بلفور يدعمْه وسعيه خاسـرُ
مثلاً يقص يديك وغد يرتجي 
أهلوه سامحه فإنك غافر
طوبى لقرآن كريم عادل
عينٌ بعين فهو نهجٌ فأخر 


اخبار ذات صلة

(عذابات شوقي )

الأحد 21 أبريل, 2019 | 12 : 11 م

أعاتبُ فيكَ نفسى و قد كذبتْ أكتبُ لكَ بأقلامٍ ماَ مسها الخوف  و لا استعبدتها أنين النبضاتِ قُلْ لي : كيفَ لأبكمٍ أن يُجيبكَ إن دعيتَ؟ وكيفَ لأصمٍ أن يلبى إن ناديتَ؟ قُلْ لي : أما دار بيننا غير الكلماتِ ؟ أما كان هناك حديثٌ شيقٌ من النغماتِ ؟ تسمعها القلوب وتفكُر بها العقول  و تستج ....

المزيد >>

دموعك وانتي سهرانة

السبت 20 أبريل, 2019 | 10 : 11 م

دموعك وانتي سهرانه في نص الليل ملامحك و انتي تعبانه و راحتك ف البكا بالليل و ليلك يشبه الزرعه تسقيها كل يوم بدموع تنبت_قلب من سيرة الحب أصبح من كسرته موجوع و محتاج عادى للضمه و فتحه يشوف منها الضي ليتأكد بأنه لازال قلبه بينبض ،حي و محتاج أمل ف بكره و ان الأفضل جاى تحني ف لحظه للماضي و يبكي ....

المزيد >>

اعترافات قلم ..... بقلم . خالد ابراهيم

السبت 20 أبريل, 2019 | 10 : 34 ص

قيل سلفا ان ‏الرجل لا يكتشف ضعف المرأة إلا لحظة عشقها له ..  ولكن أرستْ بي سفن خبرتي بأن الرجل لا يشعر بقوة المرأة إلا عندما يعشقها . بل لا يكتشف عقلها إلا وهي رافضة مشاركتها له ..  كذلك ولا يكتشف عبير قلبها إلا وهي مُهتمة به ..  نعم فلا يكتشف قوتها إلا بعد أن تقف صامدة ض ....

المزيد >>

أين أنت يا صلاح الدين؟؟؟؟؟

الجمعة 19 أبريل, 2019 | 01 : 08 م

آه... صرخة وجع وألم يئن ولا أحد يسمع ولا يبالي أين أنت يا صلاح الدين لملم جيوش الابطال وهاتي حرر من جديد سماء فلسطين تراب أرضها دنسه الأعادي آه يا قدساه ويا سماء حطين أين رجالك لا أسمعها تنادي أيا أرض الأبطال والرجال أصغر من فيك شجاع تهابه الذئاب في الوادي أين أنتم يا عرب أمجاد كنتم ويد واح ....

المزيد >>
التعليقات