الأربعاء : 23 يناير 2019 |


ادانات وزير الأوقاف لحادث المريوطية وأستخدام الحسم بدرجاتة بقلم ليلي حسين

كتب ليلي حسين

الإثنين 31 ديسمبر, 2018 | 06 : 34 ص

 مدير مكتب وزيرالاوقاف: وزير الأوقاف يدين حادث المريوطية الإرهابي ، ويؤكد حانت ساعة الحسم ، ويطالب باستخدام أقصى درجات الحسم مع الجماعات المتطرفة وداعميها ماديا أو فكريا والمتعاطفين معها والمتسترين على المتعاطفين معها .    

(البيان الأول)                                    

   يدين د محمد مختار جمعة مبروك وزير الأوقاف الحادث الإرهابي بمنطقة المريوطية ويؤكد فعل الخونة الجبناء أعداء الدين والوطن والإنسانية ، ويطالب باستخدام أقصى درجات الحسم مع كل الخونة والإرهابيين وداعميهم ماديا أو فكريا أو لوجستيا ، والعمل الدءوب على قطع دابر الجماعات المتطرفة واعتبار ذلك واجب الوقت وجوبا شرعيا ووطنيا ، واستخدام أقصى درجات الحسم مع المتعاطفين مع هذه الجماعات والأفكار الضالة والمتسترين عليها أو على أي من عناصرها أو أي من المتعاطفين معها ، فقد حانت  ساعة الحسم ، وعلى الناس أن يتميزوا بوضوح شديد لا لَبْس فيه  ، من هو في صف الوطن قلبا وقالبا ،  ومن هو في موقف المتردد أو المترقب أو للأسف الشديد صاحب  ميل أوهوى لبعض عناصر  أوأفكار الجماعات الضالة الإرهابية  المتطرفة التي يأتي على رأسها في العداء للوطن واستهدافه تلك الجماعة الإرهابية المسماة جماعة الإخوان بكل شعبها وعناصرها والمتعاطفين معها  ، فإن مجرد التستر على هؤلاء المتعاطفين مع هذه الجماعة الضالة  ولا سيما في أي مؤسسة من مؤسسات الدولة  أو دعمهم بأي لون من ألوان الدعم والتمكين لهم إنما هو دعم للإرهاب  والتطرف .

:" البيان الثاني"
—————
وزير الأوقاف: حانت ساعة الحسم  مع جماعات  الإرهاب وعناصرها المتطرفة وهو واجب الوقت شرعيا ووطنيا ماديا وفكريا  ، ويطالب باستخدام أقصى درجات الحسم مع  هذه الجماعات وداعميها ماديا أو فكريا والمتعاطفين معها والمتسترين على المتعاطفين معها.                                              دعا د محمد مختار جمعة مبروك وزير الأوقاف إلى ضرورة  استخدام  أقصى درجات الحسم مع كل الخونة والإرهابيين وداعميهم ماديا أو فكريا أو لوجستيا ، والعمل الدءوب على قطع دابر الجماعات المتطرفة واعتبار ذلك واجب الوقت وجوبا شرعيا ووطنيا ، واستخدام أقصى درجات الحسم مع المتعاطفين مع هذه الجماعات والأفكار الضالة والمتسترين عليها أو على أي من عناصرها أو أي من المتعاطفين معها ، فقد حانت  ساعة الحسم ، وعلى الناس أن يتميزوا بوضوح شديد لا لَبْس فيه  ، من هو في صف الوطن قلبا وقالبا ،  ومن هو في موقف المتردد أو المترقب أو للأسف الشديد صاحب  ميل أوهوى لبعض عناصر  أوأفكار الجماعات الضالة الإرهابية  المتطرفة التي يأتي على رأسها في العداء للوطن واستهدافه تلك الجماعة الإرهابية المسماة جماعة الإخوان بكل شعبها وعناصرها والمتعاطفين معها  ، فإن مجرد التستر على هؤلاء المتعاطفين مع هذه الجماعة الضالة  ولا سيما في أي مؤسسة من مؤسسات الدولة  أو دعمهم بأي لون من ألوان الدعم والتمكين لهم إنما هو دعم للإرهاب والتطرف .


اخبار ذات صلة

الصراع بين الإنسان والدنيا

الثلاثاء 22 يناير, 2019 | 01 : 43 ص

خلق الله الإنسان وميزة بنعم كثيرة عن باقي مخلوقاته ، خاض معارك كثيرة منذ الخليقه إلى الآن من أجل البقاء ، حصن نفسه بسلاح العلم لأنه أدرك من خلال تجاربه ، أن العلم هو السلاح الوحيد القادر على مساعدته في تحقيق طموحاته ونجاحاته في المستقبل ، وأيضا أتخذ من العلم درعا واقيا ليتخطى به صعوبات وعثر ....

المزيد >>

وزير الأوقاف يلتقي نظيره السعودي لبحث سبل التعاون المشترك بقلم ليلي حسين

الإثنين 21 يناير, 2019 | 07 : 22 ص

التقى اليوم الاثنين 21 / 1 / 2019م معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة نظيره السعودي معالي الشيخ / عبد اللطيف آل الشيخ وزير الشئون الدينية والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية ، وذلك لبحث مزيد من التعاون بين الوزارتين في ضوء العلاقات التاريخية بين جمهورية مصر العربية والمملكة العر ....

المزيد >>

ووثيقة القاهرة للمواطنة وتجديد الخطاب الديني .. توصيات المؤتمر العام التاسع والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بقلم ليلي حسين

الأحد 20 يناير, 2019 | 06 : 49 ص

تحت رعاية السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، وبرئاسة الأستاذ الدكتور / محمد مختار جمعة وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، اجتمعت كوكبة من علماء الدين ، والسياسيين ، والبرلمانيين ، والمفكرين ، والمثقفين ، من مختلف دول العالم في المؤتمر الدولي التاسع والعشرين لل ....

المزيد >>

المقاصد الضرورية الكلية بقلم ليلي حسين

الجمعة 18 يناير, 2019 | 10 : 59 م

في إطار مشروعنا التجديدي المبني على وضع الأمور في نصابها من حيث التفرقة بين الثابت والمتغير , ورفع القداسة عن غير المقدس من الأشخاص والآراء البشرية ، وقصر التقديس على الذات الإلهية وعلى كتاب الله (عز وجل) وسنة نبيه (صلى الله عليه وسلم) , من خلال القراءة العصرية للنصوص , تلك القراءة الرامية ....

المزيد >>
التعليقات