الأربعاء : 23 يناير 2019 |


الصبر من أعظم العبادات

كتب دكتور فكري السعيد

السبت 05 يناير, 2019 | 06 : 33 م

 

لا تبخل على نفسك بدقيقة واحدة للتدبر فى آيات الله ، لأنك ربما تُفرد للتسلية ساعات

فنحن مأمورون بذلك بنص الآية " أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها .."

كيف أن الصبر من أعظم العبادات

ولما لا وقد قال ربنا إنما يُوفى الصابرون أجرهم بغير حساب

أما الملمح الذى يدعو إلى التدبر ، حيث عرًجت الآيات فى سورة الأنبياء على أسماء الأنبياء والصالحين واحدا تلو الآخر ، تذكر ماذا فعل بهم قومهم وكيف أيدهم الله بنصره .

فبدأت الآيات بخاتم الرسل ، بالنبى محمد وهنا دلالة أخرى لا يتسع المقام لتناولها .

 فى الآية  رقم ( 5 ) " بل قالوا أضغاث أحلام بل افتراه بل هو شاعر .............. ، ثم عرًجِت الأيآت على سيدنا موسى فى الآية  رقم ( 48 ) "ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان  .......... ثم فى الآية  رقم ( 51 ) والحديث حول سيدنا إبراهيم وأصنام الآلهة وكيف نجاه الله من النار التى أشعلها قومه ........ثم فى الآية  رقم ( 72 ) ووهبنا له إسحاق ويعقوب  ... ثم فى الآية  رقم ( 74 ) ولوطاً آتيناه حكما وعلما ....... ثم الآية  رقم ( 76 ) ونوحاً إذ نادى من قبل فاستجبنا له ...... فأغرقناهم أجمعين ، وفى الآية  رقم ( 78 ) وداود وسليمان إذ يحكمان فى الحرث ..... وفى الآية  رقم ( 81 ) ولسليمان الريح عاصفة  تجرى بأمره ..... و الآية  رقم ( 83 ) وأيوب إذ نادى ربه أنى مسنى الضر وأنت أرحم الراحمين فاستجبنا له وكشفنا ما به من ضر ....

ثم الأية   رقم ( 85 )  التى هى محل توقفنا عليها والتدبر فيها لبيان نعمة الصبر على من يصبر.

" وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين  " ولم تذكر الأيات أى تفصيل إلا أنهم كانوا من الصابرين فأدخلناهم فى رحمتنا .

فإن كانت نعمة الصبر كفيلة أن تُدخلك فى رحمة الله ، فأى فضل هذا     

اللهم اجعلنا من الصابرين

وختاماً أهمس فى أذن المحبين وأقول أنه لا يوجد أحد منا إلا ومر على منحنى يعلو وينخفض من حالة إيمانية وروحية مرتفعة  ثم فى فترة أخرى يأخذ المنحنى فى الهبوط ، أدعو الله ألا تستغرق بنا فترة الهبوط طويلا ، والشاهد من ذلك إن رأيت نافذة من الخير فتحها الله لك ، وأحسست بلذة القرب من الله فتمسك بها فربما لا تعود

 

تحياتى ..د / فكرى السعيد

 


اخبار ذات صلة

الصراع بين الإنسان والدنيا

الثلاثاء 22 يناير, 2019 | 01 : 43 ص

خلق الله الإنسان وميزة بنعم كثيرة عن باقي مخلوقاته ، خاض معارك كثيرة منذ الخليقه إلى الآن من أجل البقاء ، حصن نفسه بسلاح العلم لأنه أدرك من خلال تجاربه ، أن العلم هو السلاح الوحيد القادر على مساعدته في تحقيق طموحاته ونجاحاته في المستقبل ، وأيضا أتخذ من العلم درعا واقيا ليتخطى به صعوبات وعثر ....

المزيد >>

وزير الأوقاف يلتقي نظيره السعودي لبحث سبل التعاون المشترك بقلم ليلي حسين

الإثنين 21 يناير, 2019 | 07 : 22 ص

التقى اليوم الاثنين 21 / 1 / 2019م معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة نظيره السعودي معالي الشيخ / عبد اللطيف آل الشيخ وزير الشئون الدينية والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية ، وذلك لبحث مزيد من التعاون بين الوزارتين في ضوء العلاقات التاريخية بين جمهورية مصر العربية والمملكة العر ....

المزيد >>

ووثيقة القاهرة للمواطنة وتجديد الخطاب الديني .. توصيات المؤتمر العام التاسع والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بقلم ليلي حسين

الأحد 20 يناير, 2019 | 06 : 49 ص

تحت رعاية السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، وبرئاسة الأستاذ الدكتور / محمد مختار جمعة وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، اجتمعت كوكبة من علماء الدين ، والسياسيين ، والبرلمانيين ، والمفكرين ، والمثقفين ، من مختلف دول العالم في المؤتمر الدولي التاسع والعشرين لل ....

المزيد >>

المقاصد الضرورية الكلية بقلم ليلي حسين

الجمعة 18 يناير, 2019 | 10 : 59 م

في إطار مشروعنا التجديدي المبني على وضع الأمور في نصابها من حيث التفرقة بين الثابت والمتغير , ورفع القداسة عن غير المقدس من الأشخاص والآراء البشرية ، وقصر التقديس على الذات الإلهية وعلى كتاب الله (عز وجل) وسنة نبيه (صلى الله عليه وسلم) , من خلال القراءة العصرية للنصوص , تلك القراءة الرامية ....

المزيد >>
التعليقات