الأحد : 24 مارس 2019 |


متخصصون وخبراء يؤكدون علي أهمية تكاتف مؤسسات الدول في القضاء علي الأمية التي لا تقل في خطورتها من المرض القاتل

كتب سحر عبد الفتاح

الأربعاء 09 يناير, 2019 | 08 : 23 ص

أقام اليوم الاربعاء الموافق ٩من شهر يناير الجاري اتحاد النساء النوعي برئاسة د. هدي بدران رئيسة الاتحاد النوعي لنساء مصر والأمين العام لاتحاد مصر العربي.. 

تحدثت د. فاطمة بدران أن نسبة الأمية في المرأة اعلي من الرجال بالإضافة الي انتشار الأمية في الريف عن الحضر ووصفت القضية بأنها قضية مجتمعية وقضية مصر بأكملها تستحق الاهتمام وهي بمثابة هدف للقضاء عليه في ٢٠٣٠..

حضر نخبة كبيرة من المهتمين بقضية تعليم الكبار والقضاء على الامية العديد من الجمعيات المدنية والجهات الحزبية وعدد من نائبات البرلمان وعدد من الخبراء والتربويين والمتخصصين في مجال التعليم..

أكدت د. ماجدة نصر عضو لجنه التعليم بالبرلمان مؤتمر نحو سياسات فاعله لتعليم الكبار والتنمية المستدامة. أهمية دور البرلمان في تبني قضايا محو الاميه وتعليم الكبار والتنمية المستدامة وعضو مجلس النواب. واقترحت د. ماجده نصر اقتراحات وحلول لقضية محو الاميه منها وضع برنامج استراتيجي متعدد الابعاد ومحكم طويل الاجل تقوم عليه الدولة  وليس مجرد الحكومة . كما طرحت نصر أهمية دعم الجهات المساعدة عند التخطيط لسياسة محو الاميه وتوافر الفرص للجمع بين العديد من الشركاء الفعليين والمتوقعين المعنيين بتأمين حاجات التعليم الأساسية مثل جمعيات مدنية وهيئات دينية والاتحادات والجمعيات..

كما شارك د. عاشور عمري الاستاذ في جامعة عين شمس ورئيس الهيئة العامة لمحو أمية الكبار.  حول السياسات الجديدة التي تقدمها الهيئة لمواجهة تحديات قضية الأمية وتعليم الكبار  في ظل التحديات التي يواجهها الوطن علي كافة المستويات.. وأشار الي نسبة الأمية الكبيرة في مصر التي تصل الي ١٨ مليون امي وهو الرقم الضخم الذي يحتاج لوضع تشريعات رادعة للقضاء علي الأمية. وان بالتشريعات الحاسمة يمكننا القضاء على الامية في غضون ثلاث سنوات. مع تكاتف المجتمع كله بجميع جهاته للقضاء علي الأمية وهي الجهة المنوط بها منح شهادة القضاء على محو الاميه وهي التي تضع برامج تعليميه للقضاء على الامية. واشار ان الأمية لا تقل خطورة عن المرض وخطورته علي الفرد والمجتمع. كما اشار الي أهمية

تطوير منظومة التعليم المصري بمستوياته المختلفة. كما عرض عاشور التحديات التي تواجهها هيئة تعليم الكبار من نقص التمويل والافتقار للحشد المجتمعي لقضية تعليم الكبار وتضارب السياسات التعليمية وهشاشة الشراكة والتشبيك بين الجهات الحكومية والغير حكوميه.. ومن السياسات التي تنتهجها الهيئة هو الاهتمام بالشباب وتعليم الكبار وتعلمهم واستثمار شباب الجامعات في التصدي الأمية مع وضع برامج اساسيه للقضاء على الامية. واستخدام المستجدات التكنولوجية في تعليم وتعلم الكبار. ودور المجتمع المدني في قضية الأمية  والانطلاق من محو الاميه للتعلم مدي الحياة. والاستثمار في البشر وبناء كوادر وشراكات.. مع تكاتف كل الدولة حول الوصول الي نسب مهمة في القضاء علي الأمية بشكل فعال. كما أوضحت أن الجهل يؤثر علي جميع مناحي الحياة منها الاقتصاد والصحة وغيرها من الامور مثل الانعزالية والبطالة والطبقية المجتمعية.. الأمر الذي يتطلب برنامج استراتيجي وخطة استراتيجية جادة  في التنفيذ. 

واشاد بدور المحافظات وتعاون المحافظين في القضاء على مشكله الأمية ودور المجلس القومي للمراة في التعاون مع الهيئة من خلال برنامج تكافل وكرامة والتعاون مع وزارة الدفاع لفتح فصول محو الاميه للجنود مع الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصه ووضع امتحانات تتناسب مع قدراتهم والشراكة مع الأحزاب السياسية وبروتوكولات التعاون مع الأوقاف والكنيسة وبيت العيلة في القضاء على محو الاميه وتعليم الكبار..

وشاركت د.سهام نجم رئيس مجلس إدارة جمعية المرأة والمجتمع مؤسس الجائزة العربية المتحررات من الأمية وشاركت د. اقبال السمالوطي رئيس جمعية حواء المستقبل والأمين العام للشبكة العربية لمحو الاميه وتعليم الكبار وكلمة نحو المشاركة الفاعلة لمحو الاميه وتعليم الكبار والتنمية المستدامة وكيفية المشاركه والدمج والانصاف ودور المجتمع المدني مع الجهاز الحكومي لتطوير برامج تعليم الكبار والتنمية المستدامة وكيفية بناء مجتمعات التعلم والمهارات والقت بالضوء السمالوطي مقاربة ديلر وكيفية التعليم الجيد وكيف يبني الفرد علاقته بالجتمع والمحيطين به. واشادت بالمحافظات التي تنعم بأقل نسبة أمية منها محافظه السويس والبحر الاحمر والإسماعيلية. كما أشارت الي أهمية المؤتمر الذي عقد في البرازيل عام ٢٠٠٩  شارك فيه ١٤٤ دولة والتي اجتمعوا علي خمسة مجالات رئيسة للقضاء علي الأمية منها التشريعات والحوكمة والتمويل والمشاركة والدمج والانصاف والجودة وتوظيف السياسات والتنمية المستدامة وتأثيرها المباشر علي الكبار والصغار. والتي يأتي منها التخلص من عدم القدرة على القراءة والكتابة والتغلب على ظاهرة الارتداد للأمية مرة اخري إذ لم يتم استغلال مهارات الشخص الراغب في محو اميه علي ممارسة الكتابه والقراءة خلال ستة اشهر، كما أشارت لأهمية تأثير القضايا المجتمعية التي تؤثر في التعليم منها "الفقر" وأكدت علي أهمية الوعي المجتمعي وتكاتف المؤسسات في سبيل الي حلول مشتركة يعمل الجميع علي تحقيقها للقضاء علي قضية أمية الكبار وضرورة التعليم في حياة الصغار والكبار..


اخبار ذات صلة

فاعليات المركز الكاثوليكي المصري للسينما ( يوم العطاء الحادي عشر ) بقلم ليلي حسين

الأحد 24 مارس, 2019 | 01 : 09 م

يوم تكريم المركز الكاثوليكي للفنانين في يوم العطاء لفتة رائعة من الب بطرس دانيال وهذه عادتة كل عام لتكريم عطاء الفنان لوطنة من عمل متميز واداء واجبة وعصاء بلا حدود . وكان لي عدد من اللقاءات ومنها ؟ الأب بطرس دانيال وكلمة العطاء بدأ كلمة بالوقوف دقيقة حداد علي من ماتوا في المسجد.ومن القوات ا ....

المزيد >>

شيرين عبدالوهاب تحصل على درجة صفر

الأحد 24 مارس, 2019 | 12 : 49 م

فى الوقت الذى تعمل فيه جميع أجهزة الدوله جاهدةً من أجل زيادة الدخل القومي  وبالرغم من الإيمان العميق لدى جميع فناني ومفكري ومثقفي وعلماء وأدباء مصر الشرفاء بإهمية دور الفن في خدمة الوطن وتجميل صورة مصر بالداخل والخارج  وتجاهلاً لدور القياده السياسيه الدائم على اتخاذ كل السبل والوس ....

المزيد >>

" خفيف الروح "  ..  ضمن برنامج الاحتفال بمئوية ثورة 19 علي مسرح الشباب 

الأحد 24 مارس, 2019 | 01 : 06 ص

أُفتتحت أمس الخميس أولى ليالى  عرض " خفيف الروح " علي مسرح أوبرا ملك برمسيس من إنتاج فرقة مسرح الشباب التابعة للبيت  الفني للمسرح ضمن برنامج وزارة الثقافة للاحتفال بمئوية ثورة 1919 في السابعة مساء ، شهد العرض في ليلته الأولي اقبالا جماهيرى لافتا . "خفيف الروح & ....

المزيد >>

وزارة السياحة تنظم أولى الدورات التدريبية لسائقي المركبات السياحية بمدينة الأقصر بالتعاون مع غرفة شركات السياحة

الأحد 24 مارس, 2019 | 12 : 59 ص

تنظم اليوم وزارة السياحة أولى الدورات التدريبية لسائقي المركبات السياحية بمدينة الأقصر والتى تستمر يومي 23 و24 مارس الجاري، وذلك بالتعاون مع غرفة شركات السياحة برئاسة السيد حسام الشاعر. وستشمل الدورة تدريب 400 سائق كمرحلة أولى علي السلوكيات والإسعافات الأولية وقانون المرور وأساسيات التعامل ....

المزيد >>
التعليقات