الأحد : 21 أبريل 2019 |


الاوقاف نحتاج إلى وعي حقيقي بالتحديات التي تواجهنا وضرورة التصدي لها والعمل للحفاظ على الوطن والدفاع عنه بقلم ليلي حسين

كتب ليلي حسين

الجمعة 25 يناير, 2019 | 07 : 36 ص

برعاية كريمة من معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ، وفي إطار اهتمام وزارة الأوقاف بالقوافل الدعوية التي تجوب جميع محافظات الجمهورية ، انطلقت قافلة الأوقاف الدعوية لمحافظة مطروح يومي الخميس والجمعة  24، 25 /1 /2019م ، وقد واصلت القافلة عطاءها الدعوي بإلقاء الدروس الدينية بالمساجد الكبرى بمدينتي الضبعة والحمام بمحافظة مطروح ، وإلقاء خطبة الجمعة الموحدة تحت عنوان " بناء الوعي وأثره في مواجهة التحديات " ، حيث أكد أعضاء القافلة أنَّ الوعيَ بقيمةِ الوطن , وبالتحديات التي يُواجهها , وبالمخاطر التي تحيطُ به , أمرٌ لا غنى عنه .

فمن على منبر مسجد " الرحمة " بمدينة الضبعة أكد فضيلة الدكتور/ محمد شلبي مفتش عام بالوزارة أن قضية الوعي بالوطن ، وبمشروعية الدولة الوطنية ، وضرورة دعم صمودها ، والعمل على رقيها وتقدمها ، أحد أهم المرتكزات لصياغة الشخصية السّوية , وأحد أهم دعائم الولاءِ والانتماءِ للوطن والحفاظ على مقدراته وكل ذرة من ثراه النّدِي .

كما أشار إلى أن الوعي بالمخاطر يحتاج إلى إعمال العقل الذي كرَّم الله (عز وجل) به الإنسان حتى يميز بين الصالح والطالح ، حيث يقول سبحانه : {قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}، ويقول سبحانه : {وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ لَكُمْ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ}، وقد نعى القرآن الكريم على أولئك الذين لا يُعملون عقولهم في التفكر والتدبر ، ولا يستخدمونها فيما خلقت له ، فقال تعالى : {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ}، ثم أخبر أن هؤلاء يوم القيامة تدوم حسراتهم ، ويعلنون ندمهم ، فقال سبحانه حكاية عنهم :{وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ * فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقًا لِأَصْحَابِ السَّعِي}، ولذلك قيل: (إِنَّ تَفَكُّرَ سَاعَةٍ خَيْرٌ مِنْ عِبَادَةِ سِتِّينَ سَنَةٍ) .

ومن على منبر المسجد الكبير بمدينة الضبعة أكد فضيلة الشيخ/ محمد هلال عامر عضو المركز الإعلامي أن أعداء الأمة دائمًا يراهنون على تغييب الوعي ، وليس ذلك جديدًا على أصحاب الدعوات الهدامة والأفكار المتطرفة الذين لا يرقبون في الأمة إلًّا ولا ذمة ؛ فمنذ بداية دعوة الإسلام قام أعداء الدين بمحاولات متعددة للصَّدِّ عنه ، معتمدين على تغييب الوعي بقلب الحقائق وكَيل الاتهامات ، قال تعالى : {وَعَجِبُوا أَن جَاءَهُم مُّنذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ * أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ * وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ * مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ}، وكذلك يغيبون الوعي بعدم إفساح المجال لمجرد سماع كلمة الحق ، قال سبحانه حكاية عنهم : {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ}.

ولا خلاف في أن تشكيلَ وعي أمة أو بناء ذاكرتها ليس أمرًا سهلًا ولا يسيرًا ، ولا يتم بين لحظة وأخرى ، أو بين عشية وضحاها ؛ إنما هو عملية شاقة مركبة ، وأصعب منه إعادة بناء هذه الذاكرة ، أو ردها إلى ما عسى أن تكون قد فقدته من مرتكزاتها ، فما بالكم لو كانت هذه الذاكرة قد تعرضت للتشويه ، أو محاولات الطمس ، أو المحو ، أو الاختطاف ، ولا سيما لو كان ذلك قد استمر لعقود أو لقرون ؟!

ومن على منبر مسجد " الفتح " بمدينة الضبعة أكد فضيلة الشيخ / صلاح عطية عضو الإدارة العامة للمراكز الثقافية أن بناء وعي بَني وطننا يتطلب الإلمام بحجم التحديات التي تواجهنا ؛ لأننا دون إدراك هذه التحديات ، ودون الوعي بها ، لن نستطيع أن نضع حلولًا ناجحة تسهم في خلق حالة من الوعي الحقيقي ، ولعل من أخطر التحديات التي تواجهنا تلك التحديات التي تهدد أمننا واستقرارنا في أوطاننا ، فالأمن نعمة من أجلّ نعم الله (عز وجل) على الإنسان ، حيث يقول سبحانه : {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ}، فبدونها لا يهدأ للإنسان بال ، ولا تطمئن له نفسٌ ، ولا يهنأ بالحياة حتى لو أوتي الدنيا بحذافيرها ، فسعادة الدنيا ونعيمها في تحقيق الأمن والاستقرار ، يقول نبينا (صَلى الله عَلَيه وَسَلم) : (مَنْ أصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا في سربِهِ ، مُعَافَىً في جَسَدِهِ ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ ، فَكَأنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا) ، فبدون الأمن لن تقوم دولة ، ولن يطمئن أحدٌ على نفسه ، أو أهله ، أو جيرانه .

من أجل ذلك يجبُ علينا أن نكون جميعًا في يقظة ووعي وحيطة وحذر ، وأن نتعظ بغيرنا ، وأن نستفيد من تجارب الحياة وخبراتها ، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ}، ويقول نبينا (صَلى الله عَلَيه وَسَلم) : (لاَ يُلْدَغُ المُؤْمِنُ مِنْ جُحْرٍ وَاحِدٍ مَرَّتَيْنِ) ، فلنعلم أن حفظ ودوام أمن وطننا أمانة في أعناقنا جميعًا ، كل في مجاله وميدانه ، كيف لا ؟ والحفاظ على الوطن من أهم الضروريات لحفظ الدين وبقاء الدنيا، فبدون الوطن لن نتمكن من عبادة الله (عز وجل) ، وبدون الوطن لن نستطيع إعمار الأرض التي أمرنا الله (عز وجل) بإعمارها ، وإن أي وطني شريف لا يتردد لحظة في أن يفتدي وطنه بنفسه وماله ، فكيف يكون المُفتدى به أهم وأغلى من المفتدَى ، ومن ثم يجب الأخذ على أيدي المفسدين العابثين بأمن الوطن واستقراره ، وتحذير الناس منهم، حتى لا يوردونا موارد الهلاك .

ومن على منبر مسجد جامعة الدول العربية بمدينة الحمام أكد فضيلة الشيخ / محمد عبد الرحمن مفتش عام الدعوة أن الوعي الحقيقيّ هو البناء لا الهدم ، والإعمار لا التخريب ، وعليهم أن يقتحموا الصعاب ، وأن يواجهوا التحديات بعزيمة قوية ، وروح وثابة نحو البناء والتعمير ، وعمارة الكون ، وحب الخير للناس جميعًا ، مؤمنين بحق الجميع في الحياة الكريمة ، بغض النظر عن الدين ، أو اللون ، أو الجنس ، أو العرق .

إضافة إلى ضرورة التكافل الاجتماعي الذي حث عليه ديننا الحنيف من خلال الترغيب في العمل التطوعي ، والدعوة إلى المسابقة في الخيرات ، والمنافسة فيها ، والمسارعة إليها حتى لا تسيطر علينا الفردية ، أو الأنانية ، أو السلبية ، فقال تعالى : {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}، وقال سبحانه : {فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا}.

كما أشار فضيلته إلى أن للإرهاب مخاطرَ كثيرة ، والوعي الحقيقيّ هو سلاحنا لمواجهة هذه المخاطر ؛ فالإرهابُ يحارب مقاصد الشريعة التي من أهمها : حفظ الدين، والوطن ، والنفس ، فالإرهاب لا يقر حرية الاعتقاد التي كفلها القرآن الكريم للناس جميعا في قوله تعالى : {لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ}، والإرهاب لا يعرف حرمة دور العبادة التي حفظها الإسلام كلها ، دون أدنى تفرقة ،  وحرم الاعتداء عليها قولًا أو فعلًا ، حيث يقول سبحانه : {وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا}، والإرهاب لا يعرف حرمة النفس التي حرم الله (تعالى) التعدي عليها ، سواء أكانت مسلمة أم غير مسلمة ، حيث قال سبحانه : {وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ}، والإرهاب لا يعرف قيمة الأوطان ، وإنما يعيث فسادًا في الأرض التي أمرنا الله (عز وجل) بإعمارها ، ونهانا عن الإفساد فيها ، حيث يقول سبحانه : {وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا}، ويقول  سبحانه : {وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ}.

فما أحوجنا إلى الوعي الحقيقي بالتحديات التي تواجهنا ، وضرورة التصدي لها ، والعمل - بكل إخلاص - للحفاظ على الوطن ، والدفاع عنه ، وأن يقوم كل منا بمسئوليته ، ويؤدى واجبه تجاهه ، فللوطنِ فِي الإسلامِ شأن عَظِيمٌ ، والتَّفرِيطُ فِي حَقِّهِ خَطَرٌ جَسِيمٌ ؛ لذلك أعلى النبي (صَلى الله عَلَيه وَسَلم) من قيمة الشرفاء والنبلاء الذين يدافعون عن وطنهم ، ويضحون من أجله بكل غال ونفيس .

 


اخبار ذات صلة

خلال ندوة "مفهوم الانتماء الوطني " بمسجد علي بن أبي طالب بمحافظة القاهرة بقلم ليلي حسين

الأحد 21 أبريل, 2019 | 07 : 43 ص

د/ طارق صبري عبد الوهاب : وزير الأوقاف صاحب نهضة دعوية وفكرية أعادت لوزارة الأوقاف دورها  الريادي في مجال العمل الدعوي ويؤكد : قضية الانتماء تحقق للفرد الرابط المشترك الذي يربطه بأرضه وبأبناء وطنه د/محمد هلال عامر  : حب الأوطان والحفاظ عليها   من أهم عوامل الحفاظ على العقيدة ....

المزيد >>

الأوقاف واحتفالية ليلة النصف من شعبان بالسيدة زينب بقلم ليلي حسين

الأربعاء 17 أبريل, 2019 | 07 : 28 ص

  فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف ينيب فضيلة الشيخ/ صالح عباس وكيل الأزهر الشريف لاحتفال الوزارة بمناسبة ليلة النصف من شعبان بمسجد السيدة زينب (رضي الله عنها)           أناب فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف فضيلة ....

المزيد >>

صدق د. جمعة علي بعثة حج شمال سيناء بقلم ليلي حسين

الأربعاء 17 أبريل, 2019 | 05 : 58 ص

صدّق معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الثلاثاء 16/ 4/ 2019م على إلحاق السادة عمداء المراكز الثقافية التابعة لوزارة الأوقاف بمحافظة شمال سيناء ببعثة الحج هذا العام 1440هــ 2019م كمرشدين دينيين ، مكافأة لهم على تقدمهم اختيارًا للعمل بالمراكز الثقافية بشمال سيناء ، وهم : د/ عصام ع ....

المزيد >>

الوقاف جدول الدورة التدريبية لخطباء المكافأة ربقلم ليلي حسين

الثلاثاء 16 أبريل, 2019 | 02 : 56 ص

  يسرنا أن ننشر جدول الدورة التدريبية لخطباء المكافأة والتي ستنعقد في الفترة من السبت 27 / 4 / 2019م وحتى الأربعاء الموافق 1/ 5 / 2019م  .       اليوم   المحاضرة الأولى   من 4 مساءً - إلى 6 مساءً   المحاضرة الثانية   من 6.30 مساءً - إلى 7.30 مساء ....

المزيد >>
التعليقات