الأحد : 21 أبريل 2019 |


حتى لا أحبكَ أكثر

كتب سوزان البربري

الإثنين 11 فبراير, 2019 | 11 : 46 ص

حتى لا أحبكَ أكثر
ولا تضيعُ مني الأحلام
حتى لا يكون الرحيل آخر موعد لنا
ولا يكون الوداع آخر لقاءنا
............
اناشدكَ الرحيل
حتى لا أبكى أكثر 
ولا أفقد روحي أكثر
حتى لا أدور حولكَ
ولا أسير فوق رِمالكَ
حتى لا استنشقُ عطركَ
ولا تخور قوايَّ نظير لحظة إرتواء
............
اناشدكَ البقاء
حتى لا أبكى أكثر
وأفقد نصف عقلي ونصف روحي
حتى لا يحل الظلام في نفسي
ولا تجف الدماء في عروقي
ولا تنتحر أشواقي فوق الكأس
حتى لا أنسى هويتي
واحتفظ دوماً بقوميتي
.............
أناشدكَ كمَا أنتَ
لا ترحل ولا تبقى
حتى أظن يوماً 
أننا سنلتقي
وسط الطريق أو أخر الطريق
حتى لا أشعر أنني أهزم دائماً وأقهر دائماً
فلا تظل حلمي المنشود وعالمي المفقود
حتى تعرف أحلامي ما قيمة الوجود
ويظل قلمي لا يعرفُ السكون
وتظل أوراقي تحملُ بصماتِ يديكَ
وتظل هي الأقرب إليكَ 
أسمعُ صوتَ الهمسِ في داخلكَ 
أحتكرُ جزء منكَ
وأشعـرُ بنشوةِ النصرِ حينما ترددُ ما أكتبهُ إليكَ
...............
جنون ....!
تخبرني أنني قد أتـيـتـُكَ أخر العمر
وأنني المعادلة الخطأ في الزمان الخطأ
وأنكَ أعظم من أن تحبكَ امرأة
وأقوى من أن تحبكَ امرأة
أعلم أنكَ لا تعبأ بأن ترى الورود في حديقتكَ
وأن الأشياء عندكَ عدم
وأن المشاعر عندكَ وهم
عندما يغلبُ قهركَ لي حدَّ الإدمان 
وصمتكَ حدود الإنتقام
تحاصرني بكلِّ اشكال الحصار
أروي لكَ مأساتي 
فتغيرُ وجه الكلام
وبصمتكَ الدؤوب تجمدُ معاني الحروف
تعمدُ إلى أن تنهي حديثي
و تختم لقائي

ماذا تنتظر بَمنْ تدنو نحو حدودكَ الشائكة أو تطرقُ أبوابكَ المؤصدة ؟!!
غير الصراخ
قد تظل أقلامي تصرخ دائماً
.........
أريدُ أن أحبكَ
حتى اظل دائماً أحيا بين الزهور
حتى تظل الأرض عندي تدور
وتظل السواقي تملأ الخير والسرور
حتى أرى فيكَ الكبرياء جبال والقلب بحور
وأقتنع أنكَ في حضارة الحب كنتَ الفرعون

حتى أشعر أنني بخير 
ولم أفقد ذاكرتي
ولا الفرح الذي يدقُ في فؤادي
ولم أفقد موسيقى "موزارت" التي تنبضُ في دمي
حتى لا أفقد كل معاني المفردات 
وكل أسماء الصفات وكل أفعال الحياة
حتى أظل أرى أنكَ الأحلى عندي
وأنكَ الألذ قلباً
والأرق شوقاً
والأعذب صمتاً

أريدُ أن أحبكَ 
حُبكَ أنا أريد


اخبار ذات صلة

(عذابات شوقي )

الأحد 21 أبريل, 2019 | 12 : 11 م

أعاتبُ فيكَ نفسى و قد كذبتْ أكتبُ لكَ بأقلامٍ ماَ مسها الخوف  و لا استعبدتها أنين النبضاتِ قُلْ لي : كيفَ لأبكمٍ أن يُجيبكَ إن دعيتَ؟ وكيفَ لأصمٍ أن يلبى إن ناديتَ؟ قُلْ لي : أما دار بيننا غير الكلماتِ ؟ أما كان هناك حديثٌ شيقٌ من النغماتِ ؟ تسمعها القلوب وتفكُر بها العقول  و تستج ....

المزيد >>

دموعك وانتي سهرانة

السبت 20 أبريل, 2019 | 10 : 11 م

دموعك وانتي سهرانه في نص الليل ملامحك و انتي تعبانه و راحتك ف البكا بالليل و ليلك يشبه الزرعه تسقيها كل يوم بدموع تنبت_قلب من سيرة الحب أصبح من كسرته موجوع و محتاج عادى للضمه و فتحه يشوف منها الضي ليتأكد بأنه لازال قلبه بينبض ،حي و محتاج أمل ف بكره و ان الأفضل جاى تحني ف لحظه للماضي و يبكي ....

المزيد >>

اعترافات قلم ..... بقلم . خالد ابراهيم

السبت 20 أبريل, 2019 | 10 : 34 ص

قيل سلفا ان ‏الرجل لا يكتشف ضعف المرأة إلا لحظة عشقها له ..  ولكن أرستْ بي سفن خبرتي بأن الرجل لا يشعر بقوة المرأة إلا عندما يعشقها . بل لا يكتشف عقلها إلا وهي رافضة مشاركتها له ..  كذلك ولا يكتشف عبير قلبها إلا وهي مُهتمة به ..  نعم فلا يكتشف قوتها إلا بعد أن تقف صامدة ض ....

المزيد >>

أين أنت يا صلاح الدين؟؟؟؟؟

الجمعة 19 أبريل, 2019 | 01 : 08 م

آه... صرخة وجع وألم يئن ولا أحد يسمع ولا يبالي أين أنت يا صلاح الدين لملم جيوش الابطال وهاتي حرر من جديد سماء فلسطين تراب أرضها دنسه الأعادي آه يا قدساه ويا سماء حطين أين رجالك لا أسمعها تنادي أيا أرض الأبطال والرجال أصغر من فيك شجاع تهابه الذئاب في الوادي أين أنتم يا عرب أمجاد كنتم ويد واح ....

المزيد >>
التعليقات