السبت : 24 أغسطس 2019 |


قراءة في كلمة الرئيس بقلم د يسري الشرقاوي

كتب د يسري الشرقاوي

الإثنين 11 فبراير, 2019 | 10 : 45 م

 

تحيا أفريقيا ..
تحيا شعوب القارة العظيمة 
تحيا مصر ....
قراءة  عميقة من قلب قاعة نايلسون مانديلا ...
في كلمة جامعة دقيقة موجزة في ٢٤ دقيقه و٢٢ ثانية حلق الصقر المصري بثبات فوق العرش الافريقي ،، معلنا صوت القاهرة من فوق المنبر الافريقي والصدي آت من بعيد من كل فج عميق ،، هنا اديس ابابا ،، هنا مصر الريادة والزعامه ،، هنا ابن مصر المخلص مشروع الزعيم الافريقي الجديد ،، الصمت يكسو قاعة نيلسون مانديلا ،، وانظار العالم تتابع واليكم التحليل والوصف التفصيلي :- 

استهل كلمته بتأكيد دور مصر الريادي والذي ستعمل فيه جاهدة ليل نهار علي مواصلة الاصلاح المؤسسي والهيكلي والاداري والمالي للاتحاد الافريقي والمفوضية وتعظيم دورهم والعمل علي استعادة قوتهم لتلبية احتياجات الشأن والتمثيل الافريقي.

أكد بمنتهي الوضوح علي ان عام ٢٠١٩ سوف يمثل قمة العمل الافريقي المشترك بكل محاوره وابعاده .
ومن عبق التاريخ ومن الماضي الذي يؤكد الاصالة والعراقه أكد للجميع ان القاهرة كانت الوجهة الاساسية لدعم وتأسيس كل الحركات الافريقيه الساعية للاستقلال وهذا دور الكبار.

(الحلول الافريقية..للمشاكل الافريقيه) فلسفة جديدة  تعبر عن نهج وفلسفة القيادة القادمة للاتحاد الافريقي تعبيرا علي ان مشاكل القاره لا يعلمها ولا يتفهمها ولا يقدر علي حلها حلولا جذريه الا ابناء القارة واتحاداتها ومتظماتها .

أنصف للتاريخ اول ميثاق افريقيا في عام ٦٣ في اديس ابابا وكانت فيه كلمة الرئيس المصري جمال عبدالناصر والذي اكد فيه علي تعميق ارادتنا الافريقية المتحدة ولم ينسي ان يذكر الجميع بالقول المأثور للزعيم الغاني نيكروما عندما قال ان في انقسامنا ضعف وفي اتحادنا ممكن لافريقيا ان تكون اعظم قوي ف العالم ،، ولم يختم كلمته الا بمرورة علي محطة الزعيم الخالد الذكر نيلسون مانديلا  ،، واكد ان اجدادونا الافارقه امتلكوا الحكمه ومنهم نستمد الشجاعه والشجاعه هي ليست غياب الخوف ولكن القدرة ع التغلب عليه كما عرفها مانديلا .

تحدث مباشرة عن اعادة الاعمار بعد النزاعات ، وتفعيل سياسة مستقلة للقارة تتعلق في اعادة الاعمار بعد النزاعات ،، معلنا،، عن اقامة مركز الاتحاد الافريقي بالقاهرة لانشطة التنمية واعادة الاعمار في مرحلة ما بعد النزاعات  تراعي خصوصية الدوله وتحمي حقوقها ف  ملكية اعادة الاعمار ( عن ليبيا واخواتها نتحدث للعالم بوضوح).

الاعلان عن النسخة الاولي من منتدي اسوان جوهرة النيل للسلام والتنمية المستدامة عام ٢٠١٩،، تحت عنوان أفاق الربط بين السلام والتنمية بشكل مستدام .

بشكل عام أوجز الزعيم مشاكل القارة الافريقيه في النقاط الاتيه :- 
الارهاب - النزاعات- اللاجئين - النازحين - الفقر - شح المياة - الاميه - التصحر - الامراض - تغير المناخ . ودعا الزعيم لمواجهة هذه المشكلات بكل قوة ونقلها من ساحة المشكلات العصيبة الي قنوات التنمية لانها الحل الجذري .

تحدث عن حق افريقيا الاصيل في تمثيلها العادل في مجلس الامن بشكل يمثل الحجم والثقل الحقيقي للقارة وثمن هذا الدور المحوري الذي يؤثر في صناعة القرار العالمي.

رسائل واضحه للمرأة الافريقيه ، ودورها ف التنمية علي كل المحاور ،،وقال نصا ( إن أمامكن الافق مضيئا، ولايوجد ما يمنعكن  لتحقيق أمالكن  وترسيخ قيادتكم ،، فقط عليكن مواصلة العلم والعمل والتسلح بالعلم والاراده

رسالة الي الشباب الافريقي ،،اوضح الزعيم المصري اننا نبذل الجهد ونعد الخطط آملين ان  نترك لكم قارة أفضل مما ورثناها ،، وكونوا ع ثقة باننا نؤمن دائما بكم وباحلامكم ،، وعليكم بالعمل الجاد معنا بعيدا عن التطرف وعن الهجرة الشبيهه بالانتحار.

رسالة الي الشراكة والراغبين في الشراكة مع افريقيا ومع الاستثمارات الافريقيه اوضح فيها ان الشراكة الافريقيه باتت رابحه  خالية من الخسائر  وقدم الدعوة واضحه لكل الشركاء والراغبين ف الاستثمار ف العالم للقدوم لافريقيا للتعاون في نقل المعرفه ومشروعات البنية التحتية والاقتصاد الرقمي والبنية التكنولوجيه مؤكدا لمؤسسات الائتمان الدوليه والبنوك والجهات المانحه والمموله ضرورة اعادة النظر في المعايير والشروط وفقا لطبيعة القارة وظروفها وما يتناسب مع مراحل التنمية فيها.

حدد الرئيس المصري ورئيس الاتحاد الافريقي محاور العمل المشترك ف افريقيا في ٣ محاور :-
١- تعزيز جهود تحقيق التكامل الافريقي عبر تطوير البنية التحتية والمشروعات القومية العابرة للحدود 

٢-دفع الاندماج القاري عبر توسيع وتيرة انشاء منطقة التجارة الحرة القارية الافريقيه 
٣- السعي لتوفير المزيد من فرص العمل للشباب الافريقي .

وأخيرا العمل الافريقي المشترك  لم يعد خياراً وانما اصبح أمراً حتمياً أمام كافة التحديات ...
مصر تعدوا للامام من قلب قاعة نيسلون مانديلا وبصوت وفلسفة الزعيم المصري الافريقي البطل ،، حفظ الله مصر وافريقيا وجعل مصر دوما ف الصدارة وفي القمة وللمزيد وللامام وتحيا مصر 
مصر رئيس الاتحاد الافريقي ١٠ فبراير ٢٠١٩ 

#مصر_تعبر
#تحيا_مصر


اخبار ذات صلة

أحلام غير مشروعة بقلم ليلي حسين وتصوير ليلي حسين 

الجمعة 23 أغسطس, 2019 | 05 : 50 ص

عن السلام وللسلام بريطانيا تعترض سفينة تحمل مهاجرين . الي متي ؟؟؟ لماذا لا يريد الناس ان يتعلم من أخطاء غيرهم في الهجرة الغير شرعية  لماذا الاصرار علي تحقيق حلم غير مشروع بطريقة غير مشروعة فتصبح حياتة غير مشروعة وعليه يتعرض للأتجار بهذا المهاجر الغير مشروع . الي متي ؟؟؟ عزيزي المهاجر ب ....

المزيد >>

لماذا الصين الان وخاصتا هونج كونج ؟ ومناورات بين امريكا وسول ؟؟ بقلم ليلي حسين بقلم ليلي حسين

الإثنين 05 أغسطس, 2019 | 01 : 52 ص

اليس  من حق الصين ان تضع القانون الذي يحمي وطنها فلماذا الاعتراض ولما كل هذه الضجة   هل لأنها أصبح لها سوق اقتصادي رائج في كل المجالات ومعظم البلدان  هل ناتج عن تطورها تكنولوجيا بما يفوق الحميع ؟! فالننابع المتظاهرون يبدأون  إضرابا الرفضهم قانون تسليم المج ....

المزيد >>

مصر الامن والامان . بقلم / رامي ابراهيم

الخميس 01 أغسطس, 2019 | 01 : 45 ص

هاااااام جدااا...  كتير من الناس اللى بترقص وتطبل على الوجهين .. و تتفاجئ بتنزيل اخبار تتهم مصر بعدم الامان . بالتحرش .. بالاضطهاد . بالسرقة . بالنهب . بالمحسوبيه . بالفقر . بالمرض .....الخ الى اخره  ..مصر دى مش هى البلد اللى نشات فيها و عملتك انسان او انسانة و اتعلمت مجانا و اتعا ....

المزيد >>

ياسر عامر يكتب ....صراع العلم والدين " الجزء الرابع"

الإثنين 29 يوليه, 2019 | 09 : 03 ص

اذا كنت قد استهللت مقالي السابق " الصراع بين العلم والدين 3" بحدوث بعض الظواهر المعيقة لكتابة مقالي السابق، فاني استهل مقالي هذا بحدوث ظاهرة عكسية لما حدث، فالتقطت اجهزتي الاستقباليه بوابة مليئه بالاسرار ساكشف عنها فى حينها واستخدمها في كشف بعض الحقائق الخفية المعقدة باسلوب مبسط ج ....

المزيد >>
التعليقات