السبت : 14 سبتمبر 2019 |


يا من تهواني

كتب حنان محمد عبد العزيز

السبت 07 سبتمبر, 2019 | 12 : 36 م

يا من تهواني
وتدعي الكبرياء
الحب سلطان ونحن الرعايا
الحب للقلب العاصي هدايه
الحب هبة الله لكل البرايا
احببتك ومكانك بين الحنايا
نبض بقربك يحيا
وربك اعلم بالسجايا
لن تكون تابع لي
ولا انا من يمنح العطايا
نحن نصفان نجتمعا
لكل منا دور ومزايا
خلقنا لها من البداية
ولكل منا قصة وحكاية
نحن أرواح خلقت
منا يتألف ومنا يتنافر
ليس الحب بلاء وذنبا
ولا أنا و أنت الضحايا
الحب كبرياء وعزة
الحب نقاء ونهر عذب
يتمناه الصبية في مهدهم
وتحلم به كل الصبايا
الحب رقة في للقلب
ومعنى للانسانية
بلا حرب ولا منايا
هو وطن أمن بلا هوية
كل البشر يترجون الانتماء
الحب هو أدم وحواء


اخبار ذات صلة

فات ميعادك

الأحد 15 سبتمبر, 2019 | 07 : 44 م

هو قطرك ليه مجاش زاد حنيني والدموع ملحقتهاش اللى بينا شيء جميل اللى بينا منتهاش لسه فيه جوانا ذكرى والأمل عايش لبكره الاماني باقيه بيك انت عمر مايتنساش ليه بتحلالك دموعي ياللي ساكن بين ضلوعي لسه مستنيك تجيني قلبي في غيابك م عاش صبري طال واتحدى نفسي لو نسيتك انسى اسمي لسه مستنيك تجيني قلبي ف ....

المزيد >>

(قل للمحبين ما أحسنتم التأبينا)

السبت 14 سبتمبر, 2019 | 06 : 32 ص

كان حيا بينكم وأصبح ف التراب دفين وللود منكم ولوصلكم كان من المريدين يتسول الحب وعلى بابكم من السائلين قست قلوبكم وكنتم له من الجاحدين أكان خاطئا في محبتكم وكان من المذنبين أم تعودتم على إلحاحه في مودتكم ولم تكونوا من الشاكرين فارق دنياكم وترككم فيها منعمين بعد ما فقدتموه وكنتم له من الظالم ....

المزيد >>

العذراء

الخميس 12 سبتمبر, 2019 | 09 : 40 ص

العذراء _______ تعربد الدماء فى رحم القصيدة  فأنجبتكَ بوجع المخاض  وذُكر اسمك فى صُحف العقيدة وعلى رأسك حُسناً وبهاءً فى مُدن العشاق انا فريدة وتحت اقدامي انشق خرير الماء أشرب من وهج الأحداق تغريدة  ودمعي  أصلبه السكات  وعلى البلاء كنت شديدة محميه من رب السماء ورطب ....

المزيد >>

يا وطن يا وطنطن

الخميس 12 سبتمبر, 2019 | 08 : 27 ص

ياوطن مالك مالت على الأرض فروعك والجدر تحت الأرض بيشد في قلوعك بحرك غويط ماله قرار عدوينك كتير على البر بيحلموا بيوم موتك عيشوا كتير في حلمكم ولا يوم هتتحقق أمانيكم شوفوا اللي حلموا قبلكم أيه جرا ليهم اتمنوا يطولوا شواشي النخل من فوق سابع سما بايديهم حصدوا بذور الحقد نار بتكويهم يا بهية ومه ....

المزيد >>
التعليقات