السبت : 28 مارس 2020 |


صورة الوطن في رواية ،،أدركها النسيان،،للدكتورة سناء الشعلان

كتب صلاح عبد المنعم

الجمعة 20 مارس, 2020 | 01 : 05 م


الدكتورة سناء الشعلان، أديبة وكاتبة مبدعة، حرّة، جريئة تكتب قناعتها المزيّنة بلغة تغنيها ثقافة واسعة، وإنسانية عابرة لكل الحدو؛ نتاجها الأدبي والفكري يفيض ذوقاً وإحساساً، فكرتها ملكها؛ فهي لا تكتب إلَّا ذاتها، وكيانها القويّ المشروح الذي لا يعرف لليأس بابًا، كاتبة متفائلة وحالمة برغم ما يسود العالم من قبح. وبرغم ما تعانيه البلدان العربية من حرب وانتهاك وقمع. ما زالت د.سناء تقّف على خشبة مسرح الحياة، متحسسة آلام الناس ومعاناتهم، وتخوض مع قلمها ثورة على المسكوت عنه، وتصارع وتعطي للأشياء والمسميات قيمتها الحقيقية؛ فهي بذلك قد دأبت على تحدّي الواقع المتزمّت وفكّت القيود السياسية والاجتماعية والثقافية، ودأبت على أن تغدو كما الشّمس لأجل التغيير المستحق والوصول إلى الهدف السامي المنشود، فهي بركان من الأمل وشلال يذيب براثن اليأس، وفارسة تمتطي درب الكتابة لتقهر بحرفها الضغينة والجفاء والكراهية.
د. سناء كاتبة لا تضيع الكلمة بين يديها، فالكلمة تفوح من قريحتها كما العطر الذي يُعطر الزمان والمكان بشذاه النّديّ. صريحة وشفافة؛ فإنّ تحدّثت بدبلوماسية يزداد إيقاع كلماتها وضوحًا، فهي لا تخشى مطلقًا لومة لائم فيما تكتب، حيث تُوغِل في المناطق المجهولة، والأماكن القصيّة التي لم يطأها أحد من قبل بهذه الجرأة النادرة التي تناولت فيها الموضوعات المحظورة، والقضايا الخفيّة المسكوت عنها، مُعرّية إيّاها أمام الملء بحجج دامغة من دون خوف أو وجل. بدون حتّى أن تتوارى خلف أقنعة لا تناسبها. الواقع هو المادة الخام لأيّ عمل فنيّ مهمّا كان فانتازيًا. وواقعنا اليوم في العالم العربيّ أكثر سيرياليّة وخيّاليّة من أيّ مخيّلة، تلك هي رؤية الكاتبة الروائية الدكتورة سناء الشعلان، التي صدرت لها مؤخراً رواية "أدركها النسيان" وتبحث فيها الكاتبة عبر لغة إبداعية ثرية بإيحاءاتها وجمالياتها ضمن مغامرة تجريبية مضنية وجبارة واستثناء في الطرح والشكل واللغة البناءة التي تعاين المآسي البشرية وأزمة الإنسان المعاصر لا سيما في عالمنا العربيّ الذي يعيش في صراع على جميع الأصعدة سواء السياسية أم الاجتماعية أم الفكريّة.
فالكاتبة هنا تميّزت بعمق نظرتها وبتجلّي رؤاها، وكانت بارعة في تلخيص النّدوب والأوجاع بلغة سردية وشعرية جزلة وأنيقة. فقدمت خيبات الإنسان المكسور، في حال اختلاط الديني والسياسي والمجتمعي، من أجل صياغة مشهدية تدمي، وتحيل على أفق المفارقة، فمن جهة التطور الذي أحرزه الطب وسائر العلوم، ومن جهة مقابلة هذا الانحطاط العقلي المكرّس لسلطة الماضوية أو الرجعية التي يعشش فيها الدجل وتلبسها وصايا الشعوذة. ولأن "الأدب هو الدليل على أن الحياة لا تكفي" كما يقول فرناندو بيسوا، فقد جاءت الرواية سوداوية بأحداثها، وبما ما يحيط بشخوصها، ومفعمة بالحيوية والحركة ونجوم الحب "الأوريغامي" وهي نجوم تم اختيار كلماتها من أسطورة وثنية تعتقد أن النجوم هي أرواح من رحلوا عن الحياة ممن نحبهم، فهم يروننا من أماكنهم العلوية، وينيرون دروبنا ويضيئون سماواتنا. هي حتمًا مقولات زاخرة فلسفيًا وبمنظوراتٍ روحية أو روحانية دقيقة التصوير الذي يروم الإحاطة الدقيقة باللحظة العاطفية الصادقة، المفعمة بالعمق الفكري والرهافة الوجدانية. كأن الضجر اليومي المدبب يدفع بالكاتبة إلى شحذ الخيال بحثاً عن لغة خاصة تنجح في جعل الحياة جديرة بأن تعاش، وتستشرف أفقاً أبهى يعوّض أعطاب الوجود وخساراته. نجوم لا نملك إلَّا أن نقرّ بقدرتها على أسر قارئها منذ الوهلة الأولى.
وهذا ما كان جلّياً من الصفحة الأولى للرواية. تضع الكاتبة قارئها في مواجهة صور مرعبة وواقع إنساني مأزوم مصوّرة إيّاه بجرأة صادمة، متحدّية كلّ المقاييس باجتراح منحنيات تعبيرية مثيرة بسيرياليتها تارةً وبمزجها بين الخيال والواقع تارةً أخرى، مستندةً على تنوّع مدّها الإبداعيّ وعلى وقائع حقيقية ذاتية وغيرية، نعايشها ونعاين أبطالها ما بين الحين والحين الآخر، بحيث تجلّت متعة السرد في الحبكة الأساسية للرواية من حيث المضمون، فهي حبكةٌ واقعية إلى حدٍّ كبير، ونقصد هنا قصة الحب العادية بين بهاء والضَحّاك، وتقلباتها وأحداثها ونتائجها، لكن الرواية في مجملها عكست مهارة الكاتبة العالية في دمج الواقع بالخيال، هذا الدمج الذي تمثل في خلق شخصيات موازية تم توظيفها في بنية الرواية بصورة تدعو للتأمل والاجتهاد في التحليل.
وتتمحور حقيقة الحاضر، وتأخذ من الزمان والمكان والشخصيات والأحداث ما يناسب نسقها السردي الذي بدا سلسًا وعفويًا ومُقنِعًا إلى درجة كبيرة يؤكد تمكّنها من أدواتها الفنية بطريقة لا تقبل الجدل، ولعلَّ سرّ النجاح يكمن في إقناع القارئ بأنّ الوقائع والأحداث التي تجري أمامه كأنها حقيقية وليست من صنع الخيال. "عندما تحترق الأوطان يصبح العشق محرّما" "إنه اليتم في كل مكان" ثالوث العشق والوطن والـمَيتم: هي محاورُ متعالقةٌ، مترابطةٌ بُنيت عليها الرواية "فمن حُرِم الوالدان حُرّم عليه الوطن والعشق".
ولأن رواية "أدركها النسيان" قدمت صورة الوطن الجحيم المنقلب على أبنائه، ولأن بطل الرواية "الضَحاك" وبطلة الرواية "بهاء" قد مرّا بظروف وتعرضا لانتهاكات داخل الوطن، ومن مؤامرات يتحمل وزرها المثقفين والمتدينين المذهبيين وتجار وفئات أخرى من طبقات مختلفة، من الذين شيّدوا لشعوبهم قصورا في الهواء، ملأوا جدرانها بالشعارات عن الحرية والعدالة الاجتماعية ومكافحة الإرهاب والفساد، وهي في الحقيقة قبض ريح. تتكئ الرواية على شخصيتين أساسيتين وهما:"بهاء والضحاك" فشخصية "الضحاك" الذي تاه في مدن الصقيع والثلج، لم يحتفظ فيها بحرارة الوطن داخله. فنراه مجدّدًا في مناسبات متعدّدة يصف الوطن بأقذر الأوصاف وأسوأ النعوت في ردّة فعل على حالة الضياع التي عاشها نظير حرمانه من والديه، ومن ملجأ آمن ومن وطن دافئ: "فمن حُرِم الوالدان حُرّم عليه الوطن والعشق، فالضحاك لفظه وطنه الوحش منذ أن كان قطعة لحم حمراء ملفوفة بغطاء قديم قذر، ليدفع به إلى دروب الضياع والتيه فقيراً يتيماً معدماً ومضطهداً. فقد استقرّ به المقام في بلاد الغربة والصقيع: كان عندها يشعر بالخوف والغربة التي تنخر عظامه فزعاً، أما الليلة في بلاد الاغتراب فلا يشعر بأيّ خوف وهو يسير وحده في هذا الدرب الضيق المعتم. فها هو يحدث نفسه على لسان السارد: الليلة لا يريد أن يتلو على نفسه سوى أحزانه التي اسمها ذكرياته والاغتصابات المتكرّرة في الميتم والشارع والمعتقل.

 


اخبار ذات صلة

(أكاذيب النّساء) عمل إبداعيّ مميز للدكتورة سناء الشعلان يستحق القراءة

الجمعة 27 مارس, 2020 | 04 : 25 ص

خصت الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان بالتحليل الأدبى لرواية " أكاذيب النساء " الذي قامت به د.منى محيلان الأستاذ المشارك بالجامعة الأردنية حيث قالت صدرت الطبعة الأولى لهذه المجموعة القصصية سنة 2019 عن أمواج للطباعة والنشر والتوزيع، وهي المجموعة السادسة عشرة من سلسلة مجموعات الكاتبة ....

المزيد >>

"دفء" لعلا العمري.. متتاليات قصصية

الجمعة 27 مارس, 2020 | 04 : 23 ص

يشي عنوان المجموعة القصصية "دفء" للكاتبة الأردنية عُلا العُمري بالمعنى الذي تنطوي عليها الحكايات بما تحمل من حنين وذكريات، فالدفء، هو جانب معنوي يأنس إليه الإنسان بالحكاية التي ترتبط بمشاعره، ولكن الحكايات في الأردن بلد الكاتبة ترتبط أيضا بطريقة القص التي كانت تقوم بها الجدات وقت ....

المزيد >>

"عُمان وقضايا الإنسان في أدب هاشمية الموسوي".. تسليط الضوء على أدب الشاعرة الموسوي

الجمعة 27 مارس, 2020 | 04 : 20 ص

يشتمل كتاب "عُمان وقضايا الإنسان في أدب هاشمية الموسوي" الصادر عن "الآن ناشرون وموزعون" بعمّان مؤخرا من مقدمة وخمسة فصول تتوزع على مئة وثلاثين صفحة من القطع المتوسط. تناول الفصل الأول من الكتاب الذي أعده ناصر أبو عون تجربة هاشمية الموسوي في مجال النقد عبر مقالين للدكتورة ....

المزيد >>

حياة الشيخ العلّامة الفقيه سعيد بن جويد الصوري في إصدار جديد

الجمعة 27 مارس, 2020 | 04 : 13 ص

صدر عمل تضمن مجموعة من الدراسات التي تناولت حياة الشيخ سعيد بن جويد الصوري وإنتاجه الفكري. وجاء الإصدار بالتعاون بين النادي الثقافي- سلطنة عُمان، و"الآن ناشرون وموزعون" في الأردن وذلك ضمن سلسلة البرنامج الوطني لدعم الكتاب في سلطنة عُمان، وقد حوى العمل مجمل الأوراق العلمية التي قُد ....

المزيد >>
التعليقات

فريق العمل




رئيس مجلس الإدارة
عبـــيـــر عيد سليمان


رئيس التحرير
صلاح عبد المنعم



مدير التحرير
احمد السيد


المدير العام للجريده
المستشار محمد عباس ابو مدرك


المستشار الاعلامي



المستشار السياسي
د.أحمد برعي


المستشار الإقتصادى
دكتور فكري السعيد


المستشار القانوني
المستشار ايمن نجيب مؤمن
المستشار جمال عبد الناصر
المستشار تامر سلامة


المستشار الفني
محمد تمام



مدير مكتب بورسعيد
جمال غنيم

سوزان البربري




مدير مكتب فلسطين


ناصر شحادي

نادرالحاجة
مدير مكتب السعودية
فهيمه حنان مراد





مدير قطر
خالد ابراهيم

مدير مكتب المغرب
سعيد بو نعجا


مدير مكتب كفر الشيخ
صلاح غبير

مدير مكتب لبنان
د.ايمان غصين
د.جمال شبيب






مدير مكتب الجيزة
رضا بدير


مدير مكتب جنوب سيناء
ياسر عامر
مديرمكتب سوهاج
عبد الحي عطوان








مدير مكتب الشرقية
رضا ماهر




مكتب البحيره
وائل القمري


مدير مكتبالمنوفية
مجدي عبدالله


مدير قسم التعليم
حمدي الروبي
رئيس قسم التعليم والتكنولوجيا
ليلي حسين


رئيس قسم الثقافة والفن
شيماء العطيفي