حاكموا التجار المحتكرين أعداء الوطن والدين

بقلم مجدي عاطف الشهيبي

تحكم وأحتكار بعض التجار للسلع أدي الي ارتفاعات غير مبررة للسلع

حيث شهدت أسعار اللحوم الحمراء والدواجن والسكر والعديد من السلع الغذائية خلال الأيام الماضية إرتفاع حنوني دون سبب حقيقى واضح، إلا أن البعض قرر استغلال الوضع العالمي وعدم استقرار سعر صرف الدولار فى تحقيق مكاسب كبيرة، جراء تعطيش الأسواق، والاحتكار وتخزين البضائع، فى ظل تحفيز دائم على الطلب، وسعى التجار لتحقيق أكبر مكاسب ممكنة، من خلال تقليل حجم المعروض. أسعار اللحوم على مدار الأسبوع الماضى شهدت ارتفاعات كبيره فقد قفزت من ٢٨٠ لـ٤٠٠ جنيه فى المحافظات، ووصلت لـ٤٤٠ جنيها فى القاهرة
واختفاء السكر في كثير من المحافظات وخاصة الصعيد
وموجة الارتفاعات سببها الرئيسى توقع موجة تضخمية خلال الفترة المقبلة، ضمن تبعات الأزمات التي تمر بها اغلبية دول العالم، والحروب القائمه حاليا بين دول بعينها إلا أن تجليات هذه الحروب لم تتضح بعد، ولا يمكن الجزم بنتائجها فى الوقت الراهن. الحرب الروسية- الأوكرانية بدأت منذ شهور ، لذلك ما يحدث فى الأسواق كرد فعل لهذه الحرب لا يمكن تفسيره إلا فى ضوء الممارسات الاحتكارية ومحاولة تعطيش الأسواق، ورفع أسعار السلع والخدمات دون مبرر، لذلك يجب أن تتحرك الأجهزة الرقابية بكل قوة وتواجه عمليات الاحتكار المنظمة التى يمارسها تجار الجملة، لينال هؤلاء عقوبات رادعة، فمن يعبث بالأسواق يستحق عقوبات رادعة.
ويلات الحروب والصراعات الإقليمية والدولية يجب أن تدعونا للاتعاظ والعبرة والتعلم الجيد، واستخلاص الدروس المستفادة لحماية الوطن والمحافظة عليه، ودعم استقراره ومؤسساته، والسير خلف قيادته فى طريق التنمية والعمران، دون أن ننجرف إلى ممارسات احتكارية، تؤثر بصورة مباشرة على الاقتصاد، وتضر بالأسواق، وقوانين العرض والطلب، لذلك يجب أن تضرب الدولة بقوة كل من يحاول التلاعب بقوت المواطنين أو التأثير على السوق بصورة تؤدى إلى ندرة السلع والمنتجات.

والدور الأكبر فى قضية الأسعار يعتمد على المواطن، فالوعى هو الملاذ الأول لمواجهة الاحتكار وتقلبات الأسواق، لذلك السلعة التى يري المواطن مبالغه التجار في سعرها عليهم الاتصال بخدمة حمايه المستهلك
فى هذه الحالة سوف يضطر المحتكر لطرح كل ما لديه، والبيع فورًا حتى لو كان بسعر التكلفة،
مع التحرك الإيجابى من الجهات المعنية، حتى نقضى على تلك الظاهرة، ونتجاوز أسبابها وتأثيراتها السلبية على المجتمع. ماذا يحدث لو امتنعت أو قررت التخلى عن شراء اللحوم الحمراء لمدة شهر؟
أو قررت الالتزام بنظام غذائى صحى والتخلى عن الزيت والسمن والسكر إلى غير رجعة؟ لن يحدث شيء ولن تتأثر الأسرة فى شيء، بل بالعكس ستنخفض الأسعار فى أسرع وقت ممكن، ويزيد حجم المعروض بصورة تضمن انتظام حركة الأسواق، وتحافظ على

وعلى الدولة التدخل لحماية المواطنين من جشع هؤلاء التجار أعداء الوطن

وعلي الجهات المعنيه محاسبه كل من يتسبب في تفاقم هذه الازمه ولابد من أن تتخذ الحكومه إجراءات وأحكام رادعه لمن تسول له نفسه التلاعب ب أمن الوطن

Ahmed El sayed

Learn More →
%d مدونون معجبون بهذه: