التصنيف: مقالات الكتاب

0دقائق
مقالات الكتاب

اغتصاب الطفولة .. الكاتبة / نصيرة استوقفتني سذاجة بعض الذين يحصرون الدين بين اللحية والقميص ويتقمصون شخصيات ما لم يكن لهم الحظ لينالوا منها قسطا من مقياسها الجوهري الفريد منذ ان بزغ فجر الاديان على هذه البسيطة بل وتتعدى سذاجتهم الى ابعد مايمكن وهم يمارسون رغد العيش على كاهل براءة الصبية التي تأتي بها امهاتهن اليهم خوفا عليهم من صعلكة الشوارع فيهرعن اليهم على امل الثقة العمياء ونقاء الامان لكي يتبنون ابنائهن آملين حمايتهم من فقر يداهم حياتهم او خشية إملاق يطغى على طفولتهم وتمضي السنون وهم يستنزفون جهود الغلمان ويعتصرون قواهم وينخرون قدرات اجسادهم الضعيفة مقابل وعود كاذبة واهية مستمرين في هذا اللون من العبثية ليصنعوا منها مستقبلا زاهرا يؤمنون به حياة ابنائهم الذين لا يعرفون مرارة الحرمان وتظل هذه المهازل قائمة الذات في ظل غياب وعي الامهات والآباء الذين وافقوا على التجارة بسعادة ابنائهم الذين لم ينعموا بحلاوة الطفولة غير آبهين بما يجري لهم في ساحة العمل ومعاملة هؤلاء الفئات ذات المشاريع الصغرى والكبرى على حد السواء ..ولأن روح الانسانية تغيب عند بعض من تقوقعت افكارهم الضيقة في زوايا مغلقة تابى الانفتاح على حياة متوازنة ومتوازية انغمست نفوسهم في الاستيلاء على هذه الفئات الضعيفة لتخدم مصالحهم الخاصة ويستخلصون من تعاسة هؤلاء الصبية فكرة جاذبية الوصول لتحقيق اهدافهم فيعمل هؤلاء ليلهم ونهارهم لتوفير السعادة لسادتهم الذين يوهمونهم بانهم أمنوا لهم حياة كريمة .. في الوقت الذي قطعوا فيه طريق احلامهمهكذا انظر اليهم من نافذة تصويري التي رصدتها منذ زمن بعيد وقد شغفت بما يجول في خاطرهم الذي ضربه الصدأ فاتلف ذاك البريق الذي يتحلى به كل من لم تخول له نفسه .. قد كنت ألهم نفسي بالثقة العصماء لكي ارى الامهات وهم يستفقن من غفلتهن ليحظن ابنائهن من خطر الارواح المستنفرة من حب الآخرين وجنودهم القائمين على أمنهم وحراستهم من هبة حراك يستوقف هذه المهازل التي يمارسونها على حساب المساكين وتوظيف قدراتهم وكذا الذين ضاقت بهم الحياة فالتجاءوا اليهم من خطر هموم تزاحم حياتهم فحيلت سعادتهم الى شقاء ..بل ليت عقول الآباء تصحو من سبات انهك فكرهم واظلم الجانب الكبير من عقولهم فأراد التملص من عبء المسؤولية ليلبسها اطفالهم ويعتق نفسه من صعاب تضجر منها كثيرا فأراد ان يتخلص منها ليتفرغ بغية طرح هذا العبء الثقيل او لضرف طرق حياته فخدش كل مافيها جميل .. وتستمر قسوة هذه الاحداث على حياة طفولة بريئة لم تدخل بعد مركبة ربيع العمر لتزهر احلامها بل اقتنها جنود الخفى لتبطش باهدافها المقدسة وتغتصب آمالها في لبس غير معهود ..ياويح تلك الأمهات اللاتي يلتمسن مفاتيح الرجاء بثقة مطلقة في من غدروا بفلذات اكبادهم وسقوهم الأمرين حتى ثملوا مقابل استعبادهم و دوس كرامتهم والتنكيل بهم بين صرحة وهمزة وغمزة عين لا تفقه شيئا من خشية الله ..انها اقذر لعبة في عالم الطفولة التي لم تتمرس على مثل هذه العبثية التي تمارسها عصابات جشعة تتقن فنون الاستيلاء والهيمنة على الطفولة وتجيد صناعة الصنارة لاصطياد المغفلين كي يسترزقون من أعمالهم الشاقة ..لا زالت افكاري تراودها تلك اللعبة البشعة التي يمارسها هؤلاء على ابناء حارتهم والذين لم يبلغوا الحلم بعد ..تلك اللعبة اجدها أقذر من منديل صاحب محل الفطائر ..

...
اقرأ المزيد
0دقائق
غير مصنف مقالات الكتاب

سكينة الصولي تكتب معالى السيد الوزير النشيط الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان اين سكان الواحات البحرية من مبادرة الألف يوم الذهبية لتنمية الأسرة المصرية وتحسين الخصائص السكانية ٦٠%من شباب وأطفال الواحات البحرية مصابون بأمراض أنيميا فقرالدم ..دائما نطمع ان تعطى معاليك لنا نظرة واناشد ايضا السادة المسؤلين الوزارة الصحة الكرام حيث لايوجد أبسط الأشياء للكشف عن الأمراض وهوالتحليل بمستشفي الواحات البحرية….هل يترك شباب وأطفال الواحات للتهلكة أم تنقذهم وزارة الصحة وتوفر لهم التحاليل والعلاجات اللازمة …..السادة المسئولون ارى ان هناك لن اقول إهمال الوزارة لأهالي الواحات البحريةوخاصة”الشباب والأطفال ولكن اقول تقصيربعد إنتشار أمراض كثيرة وخطيرة بالواحات ومنها امرأض الدم والتي تصيب معظم أطفال وشباب الواحاتأين الخدمات التي تقدمها الوزارة لحل هذه المشكلة وأقل شي لا يوجد بالمستشفي وهو التحليل والعلاجأين الرحمة اعلم ان الدولة ممثلة فى وزارة الصحة عليها اعباء كبيرة ولكن اين دوركم كمسئولين ٠٠” آهالي الواحات يعانون أشد الآلام والأمراض وهم فقراء فكيف يعالجون أبنائهم٠٠أم يتركونهم للتهلكة والموت..ثاني الأمراض التي أنتشرت مؤخر” هي الأورام وخاصة أمراض أورام الثدى والرحماين نحن من القوافل الطبيةأيضا لا يوجد التحاليل اللازمة بالمستشفي ومن يرغب في العلاج لابد من السفر ٣٦٥ كيلو حتي يصل الجيزة أو القاهره حتي يستطيع العلاجوطبعا هذا للأغنياء فقط أما الفقراء فيتركوا حتي الموت …ورغم كل هذه المعاناة لا نطلب سوى المعاملة الحسنة لأهالي الواحات البحرية والنظر لنافهل هناك من سبيل للخروج من هذا المأزق إنقذوا أهالى وأطفال وشباب الواحات البحرية والرحمة يا وزارة الصحة المصرية !؟

...
اقرأ المزيد
0دقائق
مقالات الكتاب

عداوة أم صداقة بين إيران والأمريكان بقلم / محمد فرج الله الشريف التقت المصالح الأمريكية الإيرانية هنا على أرضنا التي يسيل عليها اللعاب الأمريكي الإسرائيلي من ناحية والإيراني من ناحية أخرى ، التقى الطرفان على مائدة الرغبة في النفوذ والسيطرة على الوطن العربي وخيراته وثرواته .فإيران تحلم بالهلال الخصيب ( العراق وسوريا ولبنان والأردن ) وإسرائيل تحلم بدولة من النيل للفرات .فلكي تتواجد إيران بقواتها في البلدان العربية لابد لها من ذريعة ومبرر حتى لا يسمى تواجدها احتلالا – فهي كلمة سيئة السمعة – فلم يجدوا مبررا أجمل من اللعب على قضية العرب الأساسية القضية الفلسطينية واللعب على المشاعر الدينية باسم الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى .أما الطرف الآخر أمريكا التي تريد هي الأخرى تبرير تواجد قواتها على أراضينا فكان مبررها هو الدفاع عن العرب من عدوهم الكبير إيران فكان وجود كل طرف مرتبط بوجود الطرف الآخر فولد الهدف المشترك والتقت المصالح الخبيثة .في البداية كانت أمريكا ترى في التواجد الإيراني في الوطن العربي فوائد جمة قد ينتج عنه احتمالين : -فالاحتمال الأول : – هو إشعال فتنة طائفية بين السنة والشيعة فإذا اشتعلت بينهما حرب فالمنتصر الوحيد هو أمريكا وإسرائيل وقد فشل هذا الاحتمال بسبب صبر العرب تجاه أفعال إيران وضبط النفس تجاه تصرفاتها أو قل إن شئت عدم رغبتهم أو عدم قدرتهم على الدخول في أي حرب .الاحتمال الثاني : – هو السماح بل مساعدة إيران في مزيد من الانتشار على الأراضي العربية والمزيد من السيطرة على العواصم العربيةفعلى سبيل المثال ولا يخفى على أحد أن أمريكا هي التي سلمت العراق مذبوحا على طبق من فضة لإيران , وأمريكا هي التي قامت في العام 2016 عندما دخلت قوات التحالف الإسلامي وبالتحديد القوات السعودية والإماراتية إلى ميناء الحديدة واقتربت من هزيمة الحوثيين في اليمن قامت أمريكا بإعطاء أوامرها بالتوقف فورا والرجوع للخلف وبالفعل تراجعت القوات ووفرت أمريكا للحوثيين الحماية ، وكذلك الأمر في سوريا ولبنان فكل المليشيات والأذرع الإيرانية كبرت ونمت وانتشرت تحت مرأى ومسمع أمريكا وإسرائيل .كانت أمريكا تهدف من وراء ذلك كله لوجود مبرر لها عندما تقرر السيطرة على الوطن العربي فالأسهل لها أن تحارب محتلا أفضل من أن تحارب أصحاب الأرض بل إن أصحاب الأرض حينها سيكونون سعداء بالتواجد الأمريكي الذي سيخلصهم من الاحتلال الإيراني البغيض ( من المنظور الأمريكي طبعا ) .والآن قد حانت تلك اللحظة التي خططت لها أمريكا في إزاحة إيران لتحل هي محلها ومن هنا بدأ الخلاف الإيراني الأمريكي , فالصراع بينهما الآن ليس صراعا من أجل فلسطين ولا غزة ولا المسجد الأقصى وإنما هو صراع نفوذ وسيطرة ( خلاف على توزيع التورتة ) هذا الخلاف لا يخلو من تنسيق وحبل وصال مازال ممتدا بحثا عن المصالح المشتركة فما فعله الحوثيون من هجمات في البحر الأحمر كان أكبر هدية قدمتها إيران لأمريكا التي استخدمتها كذريعة للسيطرة على أهم شريان عربي وهو مضيق باب المندب والبحر الأحمر .قد يظن البعض أن اللعبة بذلك اقتربت من النهاية ،وهذا غير صحيح نحن في بداية مرحلة جديدة . نحن في بداية رواية لم ينته منها سوى فصلها الأول فقط بينما الرواية تمتد لعدة فصول .

...
اقرأ المزيد
0دقائق
مقالات الكتاب

بقلم جهاد شوقي

*المقاطعة المصريةوالصناعات المحلية *لم يكن في مخيلة أحد احداث السابع من أكتوبر وما تلاها من عدوان على قوت الاحتلال الاسرائيلي على غزة.ان يكون سلاح المقاطعةأحد الأسلحة التي تبنها الشعب المصري لتكبيد الدول الداعمة للحربخسائر...
اقرأ المزيد
0دقائق
مقالات الكتاب

هل الحرب العالمية أصبحت ضرورة ؟؟بقلم / محمد فرج الله الشريف لقد أخفق البشر على كوكبنا في أن يعيشوا في سلام ووئام , يتقاسمون خير الأرض في انسجام وإخاء فيما بينهم ، وأصبح الصراع هو صاحب الكلمة العليا وسيد الموقف ، فانقسم سكان الأرض إلى فئتين : -الفئة الأولى : سادة فاعلين يملكون ويحكمون ويتحكمون وسموا أنفسهم – زورا وبهتانا – العالم المتمدين المتحضر ( وهم قلة )الفئة الثانية : عبيد مفعول بهم أذلاء محرومين مهمشين وأطلقت عليهم الفئة الأولى العالم الثالث ( وهم كثر )ثم تغولت الفئة الأولى وأعطت لنفسها حق قيادة العالم والسيطرة عليه ووضعت أو قل صنعت نظاما عالميا ليمنحوا أنفسهم شرعية وليكون غطاء لممارسة فجورهم وطغيانهم , رفعوا راية الاستحواذ ومص الدماء واستعباد الغير ، هم وحدهم من حقهم العيش في أمن ورخاء ورفاهية ورغد الحياة وباقي شعوب الأرض من الفئة الثانية ليسوا إلا خدما وعبيدا ’ ليس لهم الحق في امتلاك التكنولوجيا المتقدمة ولا السلاح المتطور ولا حتى امتلاك غذاء يكفيهم ويسد رمقهم ’ ولا دواء يقيهم الأمراض ،بل وصل الإجرام والفجور ذروته حينما عملت تلك الامبراطوريات الفاشية على سحق هويات الدول الفقيرة والقضاء على ثقافتهم وقيمهم وعاداتهم وتقاليدهم وفرض ثقافة مزيفة مصنوعة ترسخ الخضوع والخنوع والتبعية والانقياد بوضع تلك الشعوب في دوامة الصراعات والخلافات فيما بينهم , وإلهائهم بشتى وسائل الإلهاء وإسقاطهم في بحر الجنس وتحويلهم إلى شعوب فقيرة جائعة عاجزة متسولة متصارعة مستهلكة ’ كل ذلك من وراء ستار وخلف حجاب مغلفين شرهم ومقنعين وجوههم بقناع براق مزيف اسمه التحضر والتمدن ومختبئين خلف مؤسسات سموها دولية ليفرضوا ما يشاءون ويذبحوا ضحاياهم باسم العدالة الدولية وحقوق الإنسان والديمقراطية والحرية .ونجحت تلك الامبريالية العالمية في تنفيذ خططها وبسط سيطرتها ونفوذها على مدار العقود الماضية .ولكن بما أن للتاريخ دورته وللحياة قوانينها في الرفع والخفض والعطاء والمنع والارتفاع والسقوط وأن تلك الفاشية العالمية بلغت ذروة الفجور وقمة الطغيان وأوج الطمع فسقطت أقنعتهم وظهرت وجوههم القبيحة وحقيقة مؤسساتهم الظالمة المنحازة طوال الوقت ،فبدأت تلك الشعوب المقهورة التي أيقظتها نيران الظلم والقهر أن تبحث لنفسها عن موضع قدم وتطلب حقها في الحياة وأنه قد آن الأوان لتسقط تلك الامبراطوريات المجرمة ;ليستعيد إنسان تلك الشعوب إنسانيته ’ وينعم بمقدراته وثرواته المنهوبة .والبشرية الآن تعيش في خضم تلك المرحلة الانتقالية التي تسقط فيها إمبراطوريات الشر والفجور والطغيان ويولد عالم جديد يقوم على العدالة والحق في الحياة وتقرير المصير فكل شعب ينتج ما يشاء ويصنع ويزرع ما يشاء وينعم بخير أرضه وثروات وطنه , يحيا بعاداته وتقاليده وثقافته وهويته التي يختارها لنفسه .ولكن هل يحدث هذا التغير بسهولة ويسر أم يحتاج لحرب عالمية تقلب الموازين وتهدم المؤسسات الدولية المزيفة وتبني عالما متوازنا قائما على العدل والمساواة ؟؟وحينها تصبح الحرب العالمية ضرورة ملحة .

...
اقرأ المزيد
0دقائق
مقالات الكتاب

بقلم دكتور شوقي السيداليوم.. وانا ابحثفي اوراقي.. القديمهخصلاتشعركتختلطبقصائديالعقيمه

تجلت ذكرياتيوانت. .تشيحينبوجهك.. عنيوخصلاتك. علقتبكلماتي..المهزومه هل. كل ماعشناهرماداواحلاماموهومه الهذا. الحدكنتاحبكوتركت خصلاتكتعاشرابياتي المحمومه كيف. هذا.. الحبقد.. رحل في.. سربل الليلتاركا.. عمرا..ثقيلاوهموما كتبت.. عليورقة. شجراحبك..وحكاية.. عمروشجونه لم تذبلورقةالشجرصدقيني ولكنهانحبكوذبلت.. غصونه كيف.. هانحبيكيف!!!؟؟ خصلات.. شعركاوراق. …شجركاغصان… زهرك...
اقرأ المزيد
0دقائق
مقالات الكتاب

التطور الفكري للثقافة

للكانبة نصيرة بحورة كثيرا ما ينبهر جمهور القراء للرقصات التي تقدمها بنات أفكارنا وللانغام التي تثيرها الحركات الفنية القائمة على تطوير سياسة تهدف لتسوية الاخلالات العالقة ببعض الشوائب الفكرية البائدة ومن خلال هذه الرؤية...
اقرأ المزيد
0دقائق
مقالات الكتاب

الذكاء الاصطناعي.. بقلم / د . نيبال فخري الأغا

بسم الله الرحمن الرحيم الذكاء الاصطناعي هو فرع من علم الحاسوب وكثير من المؤلفات عن الذكاء الاصطناعي يطلق عليه انه دراسة وتصميم العملاء الاذكياء والعميل الذكي هونظام يستوعب بيئته ويتخذ المواقف التي تزيد من...
اقرأ المزيد